“المعاشات” تطلق حملة للتوعية بالقيم المضافة للتأمين الاجتماعي وأثرها في حياة المستفيدين

الإمارات
etisalat_unlimited-internet-at-home__leader-board_728x90-ar

 

أعلنت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية عن إطلاق حملة للتوعية بالقيم المضافة التي تميز المنافع التأمينية التي يقرها قانون المعاشات الاتحادي للمؤمن عليهم والمتقاعدين وأسرهم من المستحقين للمعاش التقاعدي، وتبدأ من الأحد المقبل وتستمر حتى نهاية أكتوبر.
تعكس الحملة، التي تأتي تحت شعار” رؤية شفافة.. لقيم تأمينية مضافة”، الجدوى الاقتصادية لقيمة المساهمة الشهرية التي يقوم المؤمن عليه وجهة العمل بسدادها إلى الهيئة مقابل ما يحصل عليه المؤمن عليه من مزايا عند نهاية الخدمة وفق نظام التأمين الاجتماعي في الدولة.
وأكد محمد صقر الحمادي القائم بأعمال مدير مكتب الاتصال الحكومي أن قانون المعاشات الاتحادي يتميز بالسخاء على مستوى المنافع التأمينية المغطاة مقابل الاشتراكات المستقطعة، ومن أبرز هذه الامتيازات أن القانون يمنح المعاش التقاعدي بالحد الأقصى وبنسبة 100% من راتب اشتراك المؤمن عليه عند قضاء مدة 35 سنة في العمل، كما يمنح المؤمن عليه ثلاث رواتب من حساب المعاش عن كل سنة بعد الـ 35 عاماً.
وأوضح أن من أهم مميزات التأمين التكافلية أن المعاش يمتد بعد وفاة المؤمن عليه أو صاحب المعاش إلى المستحقين من أسرته، مشيراً إلى أنه بمجرد اشتراك المؤمن عليه في التأمين يصبح مؤمناً عليه ضد مخاطر الطبيعية وغير الطبيعية، بحيث أنه لو توفى وهو على رأس عمله يؤمن القانون المعاش لأسرته حتى لو كانت مدة اشتراكه يوماً واحداً.
وقال الحمادي إن القيم المضافة للمنافع التأمينية التي يوفرها قانون المعاشات للمؤمن عليه تتوقف على العديد من الأسباب، ومنها زيادة مدة الخدمة، حيث أنه كلما زادت مدة الخدمة ارتفعت المنافع وتعددت قيمها المضافة، وكذلك الاستفادة من الخدمات التي يوفرها القانون مثل ضم مدة الخدمة أو شراء مدة الخدمة الاعتبارية، أو ضم مدة خدمة المعاش، وغيرها من الامتيازات الأخرى التي ستعرض لها الحملة.
ولفت إلى أنه يمكن للجمهور متابعة الحملة من خلال الأخبار التي ستنشر تباعاً من خلال الصحف اليومية، والمداخلات الإذاعية، ومواقع التواصل الاجتماعي للهيئة على انستجرام وتويتر وفيسبوك على الحساب الموحد “GPSSAAE” مشيراً إلى استعداد الهيئة لاستقبال أي أسئلة أو استفسارات تتعلق بالحملة من أجل إثرائها. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.