بوادر خلاف بين فرنسا وسويسرا بسبب مقاتلات أمريكية

دولي
etisalat_brand-expo_awareness_mass_emarat_al_youm_leader-board_728x90

 

 

 

نفت باريس إلغاء اجتماع قمة بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الاتحاد السويسري غي بارمولا في باريس، وكان قصر الإليزيه أعلن أنه لم يتم إلغاء القمة بسبب خلاف متعلق بصفقة أبرمتها سويسرا لاقتناء مقاتلات أميركية متطورة.
وأشارت الرئاسة الفرنسية إلى أن موعد القمة الفرنسية السويسرية لم يحدد بعد بشكل نهائي، موضحة أن ماكرون وافق مبدئيا أوائل العام الجاري على لقاء الرئيس بارمولا، واقترح الجانب السويسري عقد الاجتماع في نوفمبر، غير أن باريس أبلغته الصيف الماضي، أن تنظيم اللقاء في نوفمبر قد يكون مهمة صعبة.
بدوره، أفاد مكتب الرئيس السويسري أن تغيير الخطط المطروحة لا يعني إلغاء اللقاء المتفق عليه، لأن جدوله لم يتم إتمامه بعد.
يأتي ذلك بعد أن نشرت وسائل إعلام سويسرية، أن الفرنسيين قرروا إلغاء القمة بسبب غضبهم من سويسرا، عقب إبرامها في يونيو صفقة لاقتناء 36 مقاتلة من طراز “إف-35 أي” من إنتاج شركة “لوكهيد مارتن” الأميركية.
التطور يأتي بالتزامن مع أزمة مازالت مشتعلة بين فرنسا وأستراليا حول إلغاء الأخيرة صفقة غواصات فرنسية واستبدالها بأخرى أميركية، ما أثار غضب فرنسا.
وتزامنا، وفي لندن وقبل مغادرته إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة، قلل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من حدة الخلاف الدبلوماسي مع فرنسا بشأن الاتفاق الأمني الجديد مع أستراليا والولايات المتحدة.
جونسون قال إن “محبة بلاده لفرنسا لا يمكن محوها”، مؤكدا على “الأهمية الهائلة” للعلاقات بين البلدين.
وقبل ذلك، ذكر مصدران مطلعان أن فرنسا ألغت اجتماعا بين وزيرتها للجيوش الفرنسية فلورنس بارلي ووزير الدفاع البريطاني بين والاس، والذي كان مقررا انعقاده هذا الأسبوع.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.