بنسخته الـ21

نادي تراث الإمارات يشارك في ملتقى الشارقة الدولي للراوي

الإمارات
etisalat_xquarry_awareness_mass_programmatic_leader-board_728x90_ar

 

يشارك نادي تراث الإمارات في النسخة الحادية والعشرين لملتقى الشارقة الدولي للراوي الذي ينظمه معهد الشارقة للتراث في الفترة من 22- 24 سبتمبر الجاري، تحت شعار ” قصص الحيوان” بمشاركة 38 دولة من مختلف أنحاء العالم.
وأكد سعيد بن علي المناعي مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات المشرف العام على مشاركة النادي في ملتقى الشارقة الدولي للراوي، على أهمية الشراكة الإستراتيجية التي تجمع النادي ومعهد الشارقة للتراث، والأنشطة المتبادلة بينهما، موضحاً أن النادي يحرص على المشاركة في المحافل الدورية مثل ملتقى الراوي التي تأتي في إطار رسالة النادي وأهدافه.
ووصف مشاركة النادي في هذه الدورة بالقوية، حيث تقدم فيها إدارة الأنشطة ورشاً عن الخراريف بالتركيز على قصص الحيوان اتساقاً مع شعار الملتقى هذا العام تقدمها سعيدة الواحدي، وورشاً عن الحرف التراثية البحرية في النادي يقدمها بدر الحسني تبين الفنون البحرية التي يقدمها النادي للأطفال.
كما يشارك مركز زايد للدراسات والبحوث التابع للنادي بمعرض لكتب وإصدارات نادي تراث الإمارات في حقول التراث والتاريخ والثقافة ودواوين الشعر النبطي، كما تأتي مشاركة المركز ضمن البرنامج الثقافي المصاحب للملتقى بمحاضرتين إحداهما بعنوان “البعد الثقافي والتربوي لقصص الحيوان في التراث الإماراتي” وتقدمها فاطمة المنصوري مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث، والأخرى بعنوان “الحكايات الشفاهية في السرد الروائي المعاصر: قصص الحيوان نموذجاً وقراءة من رواية الغميضة” ويقدمها وليد علاء الدين مدير تحرير مجلة “تراث” التي يصدرها النادي.
ولفتت فاطمة المنصوري إلى اهتمام نادي تراث الإمارات بالحكايات الشعبية والروايات الشفهية وتوثيقها بالدراسات والإصدارات المختلفة وعبر صفحات مجلة “تراث”، حيث أصدر النادي العديد من الكتب التي بحثت في مجالات الألغاز والأهازيج والحكايات الشعبية الإماراتية والخليجية مثل كتاب ” ذاكرة الراوي: فصول في الثقافة الشعبية والتقاليد الشفوية” تأليف قاسم بن خلف الرويس الذي أصدره النادي عام 2019.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.