حصد 315 مقعداً من أصل 450 بمجلس الدوما

روسيا .. الحزب الحاكم يفوز بأغلبية الثلثين في الانتخابات التشريعية

الرئيسية دولي
etisalat_xquarry_awareness_mass_programmatic_leader-board_728x90_ar

 

 

أعلن حزب “روسيا الموحّدة” الحاكم أمس الاثنين أنه فاز بثلثي مقاعد مجلس الدوما في الانتخابات التشريعية.
وأفاد أمين المجلس العام للحزب الحاكم أندريه تورتشاك الصحافيين أن الحزب سيحصل على ما مجموعه 315 مقعدا في المجلس المكون من 450 عضوا، مشيراً إلى انتصار “واضح ونظيف”.
ويحتفظ الحزب الحاكم بذلك بالأغلبية اللازمة لتعديل الدستور دون الحاجة إلى دعم من التشكيلات الأخرى.
بعد فرز الأصوات في 85% من مراكز الاقتراع، تقدم حزب فلاديمير بوتين بنسبة 49,76% على الشيوعيين “19,61%”.
تعد هذه النتيجة غير النهائية منخفضة عن عام 2016، عندما حصد حزب “روسيا الموحدة” 54% من الأصوات. وحصل الحزب على 334 مقعدا.
كما أكد تورتشاك الفوز في 39 منطقة حيث تم تجديد المجالس التشريعية الإقليمية.
من جهته، رحب رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين بنتيجة هذه الانتخابات “الحاسمة لمصير البلاد”.
ويتقدم حزب الكرملين على الشيوعيين ويبدو أنه سيحتفظ بغالبية كبيرة في مجلس الدوما، حتى لو أظهرت هذه النتائج الأولية انخفاضا مقارنة بنتائجه عام 2016.
ففي الانتخابات الأخيرة عام 2016 نال حزب “روسيا الموحدة” 54,2 بالمئة من الأصوات، فيما نال الحزب الشيوعي 13,3 بالمئة، وبالتالي يبدو الشيوعيون في طريقهم لتحقيق نتائج أفضل مقارنة بالاستحقاق الماضي.
ويهدف الاقتراع إلى انتخاب 450 نائباً في مجلس الدوما أحد مجلسي البرلمان الروسي الذي يسيطر عليه حالياً حزب روسيا الموحّدة. وتُجرى أيضاً انتخابات محلية وإقليمية.
واعتبارا من يوم الجمعة، وعلى مدى ثلاثة أيام، نُظّم الاقتراع الذي شمل الانتخابات التشريعية وعددا من الاستحقاقات الإقليمية والمحلية.
وأغلق آخر مركز اقتراع في كاليننغراد، وقدّرت نسبة المشاركة بـ45,15 بالمئة عند الساعة.
وبحسب منظمة “غولوس” غير الحكومية المتخصصة في مراقبة الانتخابات، أُحصيت أكثر من 3850 مخالفة محتملة منذ بدء الاقتراع.
لكن رئيسة اللجنة الانتخابية إيلا بامفيلوفا نفت صحة هذه المعلومات، مشددة على أن المخالفات كانت “أقل بكثير” مما كان يسجّل في السابق لأن النظام الانتخابي الروسي أصبح “شفافا للغاية”.
وقالت آنا كارتاشوفا “50 عاماً” وهي موظفة في شركة أدوية جاءت إلى موسكو للاقتراع، “ببساطة نحن نؤمن به “بوتين”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.