سفير الإمارات لدى إسبانيا يستضيف لقاء رفيع المستوى بمناسبة “إكسبو 2020”

الإقتصادية
etisalat_brand-expo_awareness_mass_emarat_al_youm_leader-board_728x90

 

التقى سعادة ماجد السويدي، سفير دولة الإمارات لدى المملكة الإسبانية، بمناسبة اقتراب موعد انطلاق ” إكسبو 2020 دبي” ، عدداً من المسؤولين في الحكومة الإسبانية والقائمين على الجناح الإسباني المشارك في هذه الفعالية الدولية المهمة، للحديث حول الفرص الاستثمارية التي يتيحها إكسبو 2020 دبي للشركات الإسبانية .
وشارك في اللقاء كل من معالي تشيانا مينديث، وزيرة الدولة للتجارة بالحكومة الإسبانية، والسيد فرانسيسكو خيراو، مدير شؤون صناعات الدفاع والأمن والفضاء بشركة Atrevia، وممثلين عن ما يزيد على 20 من أهم الشركات الإسبانية، إلى جانب مندوبين عن كبرى وسائل الإعلام المرئية والمسموعة .
وأكد سعادة السويدي على أهمية هذا الحدث العالمى الضخم وتأثيره على المنطقة العربية والعالم، خاصة وأنه ينطلق بشعار ” تواصل العقول وصنع المستقبل” حيث سيشكل منصة عالمية للأعمال، ومنبراً للعمل المشترك، وفرصة لمواجهة التحديات من خلال استكشاف حلول وأفكار جديدة.
ودعا سعادته الشركات الإسبانية للمشاركة في معرض إكسبو 2020 دبي للاستفادة من المزايا التنافسية التي ستحققها هذه الفعالية العالمية،مؤكدا أن الحدث سيترك بعد انتهاء فعاليته في أبريل 2021 إرثاً مستمراً. كما صرح بأن من المتوقع أن يصل عدد زوار إكسبو 2020 دبي إلى أكثر من 25 مليون شخص تقريباً، 70 في المئة منهم من خارج دولة الإمارات، ما يعد أكبر نسبة زائرين دوليين في تاريخ معارض إكسبو الدولية الممتد منذ 170 عاماً.
واختتم سعادة السويدي كلمته بالقول : ” تواصل دولة الإمارات تقدمها نحو اقتصاد يرتكز على الطاقات البشرية، بعد أن قدمت للعالم منبراً حيوياً للإبداع والعمل المشترك والطموح لتحقيق المزيد ” .
ووصف السيد ألبرتو روبيو، مدير صحيفة The Diplomat in Spain الإكترونية – الذي أدار الجلسة التي نظمت على هيئة فطور إعلامي – إكسبو 2020 دبي بأنه نقطة انطلاق لعالم أكثر تطوراً وانفتاحاً على المستقبل، حيث يعد دليلاً على سياسات الحداثة والانفتاح والتسامح التي تنتهجها دولة الإمارات .
من جانبها، أكدت معالي تشيانا مينديث على أهمية المشاركة في إكسبو دبي باعتباره جسراً ثقافياً عالمياً سيكون له عظيم الأثر على كل الهيئات والشركات المشاركة فيه، كما أنه فرصة للتعرف عن قرب على الوجه الحضاري لدولة الإمارات كنموذج فريد في منطقة الشرق الأوسط.
وتناولت معاليها برنامج الفعاليات الخاص بالجناح الإسباني المشارك في إكسبو 2020 دبي الذي يهدف إلى أن يكون نموذجاً للإبداع الذكي القادر على توحيد الشعوب حول مشروعات مستدامة في مجالات العلوم، والتقنية، والإنتاج، والتعليم، والفن.
كما كشفت مينديث عن شعار الجناح الإسباني الذي سيكون “صنع مستقبل أكثر استدامة للجميع”. واختتمت كلمتها بالقول ” إنّ الجناح الإسباني شاهد على مستوى التعاون والعلاقات القوية التي تربط المملكة الإسبانية بدولة الإمارات”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.