بلدية أبوظبي تعقد ملتقى افتراضياً لسكان المنهل والروضة والكرامة والمناصير

الإمارات
etisalat_brand-expo_awareness_mass_emarat_al_youm_leader-board_728x90

 

قدت بلدية مدينة أبوظبي التابعة لدائرة البلديات والنقل ملتقى افتراضياً لسكان المنهل، والروضة، والكرامة، والمناصير عبر تطبيق “فريجنا” بهدف الاطلاع على تطلعات ومتطلبات السكان والعمل على إسعادهم، وتوثيق علاقات التعاون والتواصل معهم.
وأكد سعادة سيف بدر القبيسي المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي أن البلدية تستهدف من هذه الملتقيات الاطلاع على رؤية السكان واقتراحاتهم، ومتطلباتهم من أجل العمل معاً للارتقاء بجودة الحياة وتحقيق التنمية المنشودة التي تسعى من ورائها البلدية لإسعاد المجتمع وتوفير كافة احتياجاته بما يضمن توفير أفضل الخدمات والمرافق العامة والترفيهية، وتعزيز معايير السلامة والسعادة لدى جميع سكان هذه المناطق.
وأضاف أن بلدية مدينة أبوظبي حريصة باستمرار على بناء جسور التواصل مع المجتمع بكافة فئاته، وذلك ضمن إطار السعي لتحقيق التكامل والتعاون المنشود مع مكونات المجتمع المدني من أجل تحسين الخدمات والمرافق بشكل مستمر، مشيراً أن هذه الملتقيات تمثل منصة مجتمعية مهمة نستطيع من خلالها التشارك في الآراء والخروج برؤية مشتركة تخدم أهدافنا وتحقق تطلعاتنا الواحدة.
وقال إن دائرة البلديات والنقل ومن ضمنها بلدية مدينة أبوظبي تعمل على أسس الرؤية المتمثلة في تطوير عمراني ونقل متكامل يعزز جودة الحياة، وعلى رسالتنا من خلال تنظيم وتطوير وإدارة النمو العمراني والنقل بشكل متكامل ومستدام من خلال توفير بنية تحتية ومرافق وخدمات رائدة وذكية لرفاهية وسعادة المجتمع، كما تعبر قيمنا عن مبادئ التمكين، والشفافية والمشاركة، الإنتاجية، والاستشراف، والابتكار والإيجابية.
على الصعيد ذاته تضمن الملتقى عرضاً تفصيلياً للخدمات المقدمة إلى المجتمع، واستعراض المشاريع المنجزة والخطط المستقبلية، والإنجازات التي حققتها البلدية في مجال خدمة المتعاملين، وتعزيز البنية التحتية والمرافق الخدمية.
وفي ختام العرض التقديمي فتح الملتقى المجال أمام الحضور لطرح آرائهم ومتطلباتهم، وملاحظاتهم، حيث استقبل ممثلو البلدية هذه الاقتراحات، ليرفعوها إلى الجهات والقطاعات والإدارات المختصة للعمل على دراستها ووضع الخطط اللازمة لتنفيذها حسب الأولويات واحتياجات السكان والمناطق.وام

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.