“إكسبو 2020” رسالة قيمية من الإمارات إلى العالم

الرئيسية مقالات
محمد الحسن :إعلامي
etisalat_brand-expo_awareness_mass_emarat_al_youm_leader-board_728x90

 

“إكسبو 2020” رسالة قيمية من الإمارات إلى العالم

 

 

 

عهدنا من دولة الإمارات أن ترسل رسائلها عبر مبادراتها الخلاقة، ذلك الأسلوب الذي يعتمد على القيم في أي مبادرة لإرسال رسائل سامية لها أثرها على الفرد والمجتمع وعلى مستقبل الحضارات، ما أشير إليه اليوم أكبر بكثير من إقامة إكسبو عالمي له ثقله، بل أرى في إكسبو دبي 2020 منصة راقية ترسل عبرها دولة الإمارات بشكل عام ودبي على الخصوص رسالتها للعالم بأن الإمارات لا زالت حاضنة للعالم بكل أطيافه تلتقي بها الثقافات والأعراق لتشكل نسيج متناسق بين الصورة والمضمون يتألق من بعيد عبر نافذة واحدة تطل على العالم بقيم إماراتية سامية، فيها من التسامح والتآلف والسلام، فيها من الأمل للعالم بمستقبل جديد تكون الإمارات شاهدة عليه بتعافي من جائحة عصفت بالعالم ترسمها عبر تلك الأجنحة المختلفة من الفرص والاستدامة والتنقل لاستكشاف حضارات متنوعة تقوم على 60 ألف عام من الابتكارات.

هنا تصنع دبي الفرق بعهد جديد من إكسبو 2020 لا مثيل له من الانفتاح والابتكار والنموذج العالمي لمدن إكسبو التي شهد لها العالم بأناقتها وتفردها في الطرح والمظهر، ومن يتابع موقع إكسبو 2020 قبل وبعد البناء يرى عظمة المشهد الذي أبدعت به يد قيادتها الاستثنائية في السرعة والأداء والتميز، كذلك وما شاهدناه جلياً أنه لم تستضف أي نسخة من الحدث الدولي إكسبو منذ إطلاقه لهذا العدد الكبير من الدول والكم الهائل من الثقافات كما هو اليوم من إكسبو 2020 ، والتي تحمل في طياتها رسالة سامية هي العمل معا في سبيل تحقيق الكثير من الخير لكل الشعوب والأمم.

نرى اليوم إكسبو 2020 نافذة مطلة على عالم ومستقبل جديد، إذ أن دبي تطرح اليوم إكسبو بنظرة جديدة هي ما بعد إكسبو وكيف ستستمر تلك البوصلة في الحلول الجماعية للتحديات العالمية وبرامج العمل على الاستدامة، تحقق مفهوم شعارها المميز “تواصل العقول وصنع المستقبل” تحقق عبره آمال وتطلعات، تشكل ركائز صنع مستقبل أفضل للبشرية جمعاء.

alkheyal@hotmail.com


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.