الإمارات وبشائر الخير

الرئيسية مقالات
مريم النعيمي: كاتبة إماراتية
etisalat_brand-expo_awareness_mass_emarat_al_youm_leader-board_728x90

الإمارات وبشائر الخير

 

 

 

كم نحن محظوظون بقيادتنا التي تقف دوما معنا في كل صغيرة وكبيرة وتدعمنا بكلماتها التي تلامس القلوب مباشرة ، لا شك ان الجميع استمع لكلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة عندما أعلن بان الوضع الصحي في دولة الإمارات طيب وقد خرجنا من أزمة كورونا بخير وتعلمنا منها دروسا وتجارب عديدة ونحمد الله على بداية عودة الحياة إلي طبيعتها،

هذه البشائر التي تكللت بالنجاح جاءت من خلال برامج صاغتها رؤية القيادة في القضاء على الجائحة من خلال توفير اللقاحات واخذ الاحتياطات الاحترازية في كافة الأماكن والمرافق وتوفير الأدوية اللازمة في المستشفيات مع الرعاية الطبية المكثفة، حيث تصدرت الدولة المركز الأول عالمياً وشرق أوسطياً  في العديد من المؤشرات الخاصة بالتعامل مع الجائحة منها في توزيع الجرعات وعدد الفحوصات ورضا الجمهور وفحص المركبة وكشف الإصابات ومما لا شك فيه  أن قيادتنا تواصل جهدها ليل نهار، فقد توافرت اللقاحات وبالمجان لجميع من يسكن على أرض الإمارات الطيبة، في الوقت التي تندر فيها هذه اللقاحات في دول أخرى، إنها تعكس رؤية القيادة ورغبتها القوية للإسراع في خطوات التعافي، وإعادة الحياة إلى طبيعتها  والذي ينعكس إيجاباً على كافة مناحي الحياة، وتعد الإمارات واحدة من أولى دول العالم التي بدأت حملة التطعيم الجماعي للمواطنين والمقيمين وهو ما يمثل خطوة مهمة في مسار مواجهتها للجائحة، والحد من انتشارها كما حلت في المركز الأول عربياً في التعافي الاقتصادي.

فعلا الحياة رجعت وبقوة مع افتتاح العديد من الفعاليات والإعلان عن خطط جديدة مبشره بالخير وهي مهمة جديدة إلي الفضاء لاستكشاف كوكب الزهرة وكويكبات أخري في المجموعة الشمسية وتنفيذ أول هبوط عربي علي كويكب في ختام الرحلة حيث أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” أن مسيرتنا في مجال الفضاء ما تزال في بدايتها ورحلاتنا مستمرة ولدينا مشاريع علماء فضاء ورواد فضاء ومركبات فضاء.. مهمتنا استئناف حضارتنا العربية”.

شهر أكتوبر حافل بالعديد من مبشرات التعافي والرجوع للحياة الطبيعية حيث نستمتع جميعا بالحدث الأهم والأروع  في الإمارات إكسبو  وهو أحد أفضل دورات المعارض على الإطلاق، ويشارك فيه ١٩٢ دولة ويضم ٢٠٠ جناحاً مختلفاً، وهو فرصة رائعة لاستكشاف العالم كلّه في مكانٍ واحد ورؤية مبانٍ فريدة والاطلاع على ابتكارات عالمية، ومعرض جيتكس للتكنولوجيا وافتتاح عين دبي ومتحف مدام توسو وانطلاق موسم جديد من القرية العالمية التي تستضيف نخبة من  ثقافات العالم في أجنحة متعددة، يقدّم كل منها الحرف والمشغولات اليدوية إضافةً إلى العروض الثقافية، إضافة الى فعاليات في العاصمة أبوظبي.

شكراً قيادتنا الحكيمة التي صنعت لنا السعادة فأصبحنا أسعد شعب في العالم، شكراً لمن علمنا أنه لا يوجد مستحيل في ظل التعاضد والتعاون والتلاحم  والعطاء، دمتم لنا ذخراً وفخراً  أبد الدهر.

 

 

 

mariamalmagar@gmail.com


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.