ممارسات المليشيات لا تبشر بحلول وشيكة

الحكومة اليمنية: معركة مأرب ستحدد مسار الحرب مع الحوثيين

دولي
etisalat_brand-expo_awareness_mass_emarat_al_youm_leader-board_728x90

 

 

 

 

صرح معين عبد الملك رئيس الوزراء اليمني إن ما يجري على الأرض في اليمن لا يبشر ببوادر انفراج أو إمكانية الاقتراب من التوصل إلى وقف لإطلاق النار، بسبب ما يمارسه الحوثيون الإرهابيون.

وأضاف “ما يمارسه الانقلابيون الحوثيون في الوقت الحالي هو التوسع في حربهم على أبناء الشعب ومناطقه وشن حرب اقتصادية موازية عليهم وتكريس فصل الاقتصاد الوطني ومواصلة اعتقال المعارضين السياسيين والصحافيين وأصحاب الرأي وارتكاب جرائم ضد حقوقهم في المعتقلات وتنفيذ إعدامات بالجملة بحقهم”.

وتابع “كل هذه الأفعال التي أرد بعضها للتمثيل فقط لا تشير إلى أن الحوثيين الإرهابيون يقتربون من خيار السلام، بل يزدادون بعدا عنه مع مرور الوقت”.

وأكد عبد الملك أن الضغوط الدولية ليست كافية لحمل الحوثيين الإرهابيون على “ارتياد طريق السلام، فغياب رغبة المليشيات المتطرفة في السلام لا يحتاج إلى عناء لإدراك سببه، فببساطة متناهية، غياب هذه الرغبة انعكاس لطبيعة الحركة التي تأسست بالعنف المطلق وتتغذى عليه”.

وأشار إلى أن “الجهود الأميركية تراوح مكانها نتيجة تعنت الحوثيين الإرهابيون ما يستوجب التفكير في إيجاد وسائل ضغط حقيقية وحازمة من المجتمع الدولي”. واعتبر أن المعركة في مأرب بين الجيش اليمني والحوثيين ستحدد إلى “حد كبير” مسار الحرب في البلاد.

وقال إن الحوثيين لم يكونوا “جادين ولا صادقين” في كل محاولات وجولات التفاوض السابقة.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.