لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية البرازيلية تبحث سبل تعزيز التعاون

الإمارات الرئيسية السلايدر
etisalat_xquarry_awareness_mass_programmatic_leader-board_728x90_ar

 

 

 

بحثت لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية البرازيلية للمجلس الوطني الاتحادي برئاسة سعادة الدكتور طارق حميد الطاير رئيس اللجنة، خلال اجتماعها مع مجموعة الصداقة البرلمانية البرازيلية الإماراتية في مجلس النواب برئاسة سعادة إدواردو بولسونارو، وفي مجلس الشيوخ برئاسة سعادة ماركوس دوفال، سبل تعزيز علاقات التعاون البرلماني بين الجانبين.

حضر الاجتماع ،الذي عقد في مقر معرض “إكسبو 2020 دبي”، أعضاء مجموعة لجنة الصداقة مع برلمانات دول أمريكا اللاتينية وأمريكا الشمالية سعادة كل من عائشة محمد الملا نائبة رئيس المجموعة، وسعيد راشد العابدي، والدكتورة شيخة عبيد الطنيجي، وعلي جاسم، ومريم ماجد بن ثنية، وهند حميد العليلي.

وجرى خلال الاجتماع التأكيد على متانة علاقات الصداقة البرلمانية التي تربط بين المجلس الوطني الاتحادي ومجلسي النواب والشيوخ البرازيلي، وأهمية تعزيز التواصل والتنسيق لتوحيد المواقف والرؤى تجاه مختلف القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك، لاسيما في اجتماعات وأنشطة الاتحاد البرلماني الدولي.
ورحب سعادة الدكتور طارق الطاير وأعضاء مجموعة لجنة الصداقة مع برلمانات دول أمريكا اللاتينية وأمريكا الشمالية، بزيارة الوفد إلى الدولة، مؤكدين على عمق علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين دولة الإمارات وجمهورية البرازيل، والتي تشهد نموا في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

وأكد أعضاء اللجنة على أهمية تبادل الخبرات البرلمانية والتشاور حيال مختلف القضايا، مشيرين إلى حرص المجلس الوطني الاتحادي على تفعيل التعاون المشترك مع مجلسي النواب والشيوخ البرازيلي، بما يدعم أوجه مجالات التعاون بين البلدين .

من جانبه أعرب الوفد البرازيلي عن سعادته بزيارة الدولة التي تعتبر شريكاً مثالياً للبرازيل في العديد من القطاعات، وأكد على أهمية تعزيز اللقاءات الثنائية بين المجلسين الصديقين، وعلى استمرار التواصل والتعاون بين لجان الصداقة البرلمانية.

وأشاد الوفد بنجاح تنظيم واستضافة “إكسبو 2020 دبي”، الذي يعكس الثقة والمكانة الرائدة لدولة الامارات، مؤكداً حرص بلادهم على المشاركة في هذا المعرض العالمي الذي يعرض ما تزخر به البرازيل من بيئة طبيعية متنوعة، ومخزون فني وثقافي عريق. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.