تحت رعاية خالد بن محمد بن زايد

المعرض والمؤتمر العالمي للمرافق ينعقد في أبوظبي مايو المقبل

الإمارات
etisalat_xquarry_awareness_mass_programmatic_leader-board_728x90_ar

 

 

 

تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، تستضيف شركة أبوظبي الوطنية للطاقة “طاقة” المعرض والمؤتمر العالمي للمرافق، الذي تنظمه شركة “دي إم جي إيفنتس لتنظيم المعارض” في أبوظبي خلال الفترة من 9 لـ11 مايو 2022.

ويأتي تنظيم هذا الحدث العالمي المهم بعد عدة أشهر من الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ”COP26″، ليكون بمثابة منصة تفاعل عالمية تستقطب الوزراء وصنّاع القرار وأصحاب المصلحة المعنيين والقادة في قطاع المرافق العالمي “الكهرباء والمياه” بهدف تبادل المعرفة ومناقشة التحديات والفرص والحلول المستقبلية للقطاع.

وستسلط فعاليات الحدث الضوء على الدور المحوري لهذا القطاع في التحوّل إلى عصر جديد يرتكز على الطاقة المستدامة ويتبنى التقنيات المتطورة التي تسهم في تحقيق هذا التحول.

وبهذه المناسبة، قال جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة أبوظبي الوطنية للطاقة “طاقة”: “نتشرف بالرعاية الكريمة لسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان للنسخة الافتتاحية من هذا الحدث العالمي، الذي يمثل أهمية كبيرة بالنسبة لقطاع الكهرباء والمياه ولإمارة أبوظبي. لقد عبَّرت دولة الإمارات العربية المتحدة وأبوظبي عن التزامهما الراسخ بأجندة الاستدامة، وهذا الحدث العالمي سيجعل من مواضيع الحد من الانبعاثات الكربونية والطاقة المتجددة والاستدامة المحور الرئيسي لفعالياته”.

ويأتي دعم سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد ليعزز التزام الإمارة تجاه مستقبل قطاع المرافق

ومن جهته قال كريستوفر هدسون، رئيس شركة “دي إم جي إيفنتس” المنظمة للحدث: “نتشرف بالرعاية الكريمة لسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان للفعالية، ونحن سعداء للغاية بهذا الدعم الذي يحظى به المؤتمر من الشركاء الرئيسيين في دولة الإمارات العربية المتحدة وجميع الجهات الداعمة من مختلف أنحاء العالم”.

ويحظى المعرض والمؤتمر العالمي للمرافق بدعم كلٍّ من وزارة الطاقة والبنية التحتية، ودائرة الطاقة بأبوظبي، ودائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وشركة أبوظبي الوطنية للمعارض “أدنيك”.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.