تجدد التوترات شمالي كوسوفو بعد غارة استهدفت مهربين

دولي
etisalat_xquarry_awareness_mass_programmatic_leader-board_728x90_ar

 

 

 

 

 

تجددت التوترات بين كوسوفو وصربيا في أعقاب عملية للشرطة ضد عصابة تهريب مشتبه بها في منطقة خاصة بالعرقية الصربية شمالي كوسوفو.

ووفقاً لشرطة كوسوفو، أغلقت جماعات من العرقية الصربية الطرق شمال بلدة ميتروفيتشا، وهاجمت عناصر الشرطة.

ورد رجال الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.

ووفقاً للجانب الصربي، هاجمت شرطة كوسوفو متظاهرين صرب، مما أسفر عن إصابة 11 شخصاً، أحدهم بإصابات خطيرة.

وتعد بلدة ميتروفيتشا، المقسمة إلى وحدتين إداريتين منفصلتين، الحدود الفعلية بين منطقتي الصرب العرقيين، والألبان العرقيين، في كوسوفو وهي عادة ما تشكل النقطة المحورية للاضطرابات عند تصاعد التوترات العرقية بين الجانبين.

وسافر الرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش إلى بلدة راسكا جنوبي صربيا بالقرب من الحدود مع كوسوفو فور وقوع الأحداث. وذكرت إذاعة صربية، أن فوسيتش، الذي كان برفقة ثلاثة من كبار الوزراء، التقى مجموعة من الصرب من بلدية ميتروفيتشا الشمالية.

وقالت شرطة كوسوفو إن “العملية التي نفذتها كانت تستهدف مهربين مشتبه بهم في العاصمة بريشتينا وبلدة بيجا، وفي بلديتي ميتروفيتشا الشمالية، وميتروفيتشا الجنوبية”، مضيفة أنه “تم اعتقال 8 أشخاص”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.