أكبر معرض في العالم

الرئيسية مقالات
مريم النعيمي
etisalat_national-day-celebration_awareness_mass_al-watan_middle-banner_728x90-arabic

 

 

أكبر معرض في العالم

 

 

 

معرض الشارقة للكتاب أكمل عامة الأربعين وهو في تألق وإبداع عاما بعد عام، وساهم هذا المعرض الغني في تشجيع أبناء الإمارات على النهل من مختلف العلوم والمعارف جيلا بعد جيل، ودائما نذكر الرحلات المدرسية  إليه حيث كنا نشتري بنهم الكتب الملونة التي تثير في نفوسنا شغف القراءة  والاطلاع وكأننا فراشات ننتقل من زهرة الى أخرى بكل فرح وسعادة، فالقراءة غذاء العقل والروح، وكان يجذب الجميع إليه من كبار وصغار من داخل الدولة وخارجها، وبفضل هذه المعارض والمهرجانات الثقافية السنوية المتنوعة أصبحت الشارقة عاصمة الثقافة، وبعد رحلة طويلة استحق أن يتوج بلقب أكبر معرض للكتاب في العالم في بيع وشراء حقوق النشر في ٢٠٢١ إذ يحوي ١٥ مليون كتاب من ٨٣ دولة تحت سقف واحد .

الفضل الكبير لهذا الإنجاز العالمي يرجع الى رجل الثقافة والتراث والتاريخ ، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الداعم الكبير للأنشطة والمحافل والمعارض والمؤتمرات والمبادرات الثقافية والعلمية والفنية في الإمارة الباسمة عاصمة الثقافة والجمال والإبداع ، حفظة الله ورعاة.

لقد اكتسب هذا المعرض المميز سمعة عالمية، وأصبحت هذه الفعالية مفخرة لشعب دولة الإمارات بقصد بناء مجتمع قارئ بما يشمله من أجنحة متنوعة من الكتب وجذبه لأعداد ضخمة من الناشرين وموزعي الكتب والزوار الذين يفدون إليه بالملايين، واختيار ما يناسبهم من بين مجموعات شديدة الغنى والتنوع من الكتب بمختلف اللغات وفي شتى ميادين المعرفة، فهو يمثل منبراً في سماء المعرفة لتبادل المعارف والحوار، حيث تقام على هامشه العديد من الندوات الثقافية والأدبية وحلقات الحوار والنقاش والمحاضرات وغيرها من الفعاليات الثقافية التي يشارك فيها كبار الأدباء والكتاب والفنانين والمبدعين في مختلف المجالات المعرفية والعلمية ومن الناحية التجارية فإن أهميته تكمن في كونه ملتقى للمختصين في صناعة الكتاب في مختلف وسائلها وتقنياتها المكتوبة والمسموعة والمرئية وبين المبدعين والمثقفين والكتاب من مختلف الدول إضافة لتقديمه جوائز سنوية لتحفيز الكتاب في التطور.

فالمعرض يعد تظاهرة ثقافية تجمع المثقفين، وتثري الفكر فالفرد يبحث عن المصدر الأساسي للمعرفة وهو الكتاب الورقي الذي يعد المصدر الأساسي للمعلومة فهو أصدق مرجع للكلمة في اي وزمان ومكان مهما تعددت أشكال الكتاب الإلكتروني، والمعرض فرصة لنتعلم ونزدادَ ثقافة، فالثَّقافة جزءٌ من النَّسيجِ العام للمجتمع، فمن خلاله نرى العالم ونتعرف على الحضارات ونسافر معه عبر الزمان والمكان في رحلات ممتعه نثري بها عقولنا وأرواحنا بما هو مفيد لذاتنا ومجتمعنا لنكون دائما سباقين في كافة مجالات  العلم والعمل والابتكار والإبداع جيلا بعد جيل.

mariamalmagar@gmail.com


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.