خلال اجتماعها مع غرفة IMC للتجارة والصناعة

“غرفة أبوظبي” تؤكد متانة العلاقات الإماراتية الهندية على مختلف المستويات الاقتصادية

الإقتصادية الرئيسية
etisalat_zayed-heritage-festival_awareness_mass_al-watan_middle-banne_728x90_ar

 

 

 

 

أبوظبي- الوطن:

 

أكَّد عبدالله غرير القبيسي نائب مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي على متانة العلاقات الإماراتية الهندية؛ والمستندة إلى روابط تاريخية متميزة، لافتاً إلى التطوّر الذي تشهده هذه العلاقات في مختلف المجالات الاقتصادية، وبما يخلق المزيد من الفرص الجديدة لنمو وازدهار الاقتصاد والأعمال، وجذب المزيد من الاستثمارات، ورفع معدلات التبادل التجاري الثنائي إلى آفاق جديدة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي نظّمته غرفة أبوظبي في مبناها مع غرفة IMC للتجارة والصناعة بجمهورية الهند، بحضور سعادة يوسف علي موسليام النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي، والسيد جوزار خوراكيوالا رئيس الوفد الهندي، ورئيس مجلس إدارة بيوستادت انديان ليميتد، إلى جانب عدد كبير من رجال الأعمال والمستثمرين وممثلي الشركات والمؤسسات من مختلف القطاعات الاقتصادية.

ولفت نائب مدير عام غرفة أبوظبي خلال كلمته التي ألقاها في الاجتماع إلى أن جمهورية الهند تعد ثاني أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات، بنسبة تبلغ 9% من حجم تجارة الإمارات مع العالم، و13% من الصادرات غير النفطية الإماراتية، مشيراً إلى أن التجارة البينية خلال النصف الأول من العام الجاري 2021 قد بلغت 21 مليار دولار، بنمو 70% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي.

كما نوه القبيسي إلى أن دولة الإمارات تعتبر ثالث أهم مصدر لواردات الهند، وتستحوذ وحدها على 40 % من إجمالي تجارتها مع العالم العربي، كما يتم إعادة تصدير نحو 13 % من صادرات الهند عبر دولة الإمارات إلى دول مجلس التعاون الخليجي وإيران والعراق وبعض دول آسيا الوسطى.

من جهته، عبّر السيد جوزار خوراكيوالا رئيس الوفد الهندي الزائر عن بالغ شكره وتقديره لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي لتنظيم هذا الاجتماع؛ مثنياً على ما لمسوه من حسن استقبال واستعداد لتطوير مجالات العمل بين الجانبين، معرباً عن إعجابه بالنهضة الشاملة التي تشهدها إمارة أبوظبي في العديد من المجالات الاقتصادية والتنموية.

كما أوضح خلال كلمته إلى أن أبوظبي وجمهورية الهند ترتبطان بعلاقات متينة وقوية في مختلف المجالات لاسيما المجال الاقتصادي والتجاري والاستثماري. لافتاً إلى رغبة الشركات ورواد الأعمال في الهند إلى تعزيز أواصر التعاون التجاري والاستثماري مع نظرائهم في إمارة أبوظبي في ظل الفرص الاستثمارية المتاحة في الإمارة، مما جعلها مركزاً هاماً للاستثمار وجذب الشركات ورؤوس الأموال الهندية.

كما أشار خوراكيوالا إلى ما تتمتع به جمهورية الهند من فرص استثمارية واعدة يمكن للشركات الإماراتية من إمارة أبوظبي الاستفادة منها على أوسع نطاق، داعياً غرفة أبوظبي ورجال الأعمال الإماراتيين لزيارة جمهورية الهند للاطلاع على أهم الفرص السانحة، والاستفادة من التسهيلات التي توفرها الهند لتأسيس الأعمال والاستثمار، بما من شأنه الإسهام في تعظيم حجم التبادل التجاري بين البلدين الصديقين.

وقد شهد الاجتماع تقديم فيديو استعراضي حول ما يميز البيئة الاستثمارية في إمارة أبوظبي وفرص قطاع الأعمال فيها، كما قدم مكتب أبوظبي للاستثمار (ADIO) نظرة عامة على بيئة الأعمال والفرص الاستثمارية في أبوظبي، وخاصة في مجالات الصناعة والعلوم والتكنولوجيا المتقدمة.

واُختتم الاجتماع، بإتاحة المجال للقاء رجال الأعمال والتواصل بين المشاركين من أصحاب الشركات والمعنيين.

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.