مكتبة زايد المركزية تحتفل باليوم الوطني

الإمارات
etisalat_hassantuk_consideration_mass_al-watan_middle-banner_arabic

أقامت مكتبة زايد المركزية التابعة لدائرة أبوظبي للثقافة والسياحة حفلاً بمناسبة اليوم الوطني الخمسين بالتعاون مع أكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية والأمنية وذلك بمسرح المكتبة في مدينة العين.

حضر الحفل سعادة الشيخ الدكتور سالم بن ركاض عضو المجلس الوطني الاتحادي سابقاً والعقيد حسين علي الجنيبي مدير إدارة التأهيل الشرطي بأكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية والأمنية وراشد عبدالرحمن البيك مدير الخدمات الفنية بقطاع دار الكتب وعدد من الضباط والمسؤولين في الدوائر الحكومية وطلبة المدارس والجامعات، وفق كافة الإجراءات الاحترازية والتباعد الجسدي.

وقال الشيخ الدكتور سالم بن ركاض في كلمته إن القيادة الرشيدة حريصة منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” على دعم أبناء الوطن لتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم نحو مستقبل زاهر يحيون فيه الحياة الكريمة التي تليق بهم.

وأكد أن من أبرز إنجازات الاتحاد التفاف الشعب حول قيادته الرشيدة بأسمى معاني الولاء والانتماء وأهمية العلاقة التي تربط القيادة بالمواطنين كنتيجة طبيعية للأصالة المتجذرة في تاريخ الإمارات ..مشيرا الى أن الإمارات دولة استثنائية ذات مكانة رفيعة وسمعة راقية على المستوى العالمي.

وتضمن الاحتفال الذي قدمه الإعلامي حميد المزيني عرضاً للفرقة الموسيقية العسكرية ومحاضرة مشتركة بعنوان “الهوية الوطنية الإماراتية والولاء الوطني” قدمها المستشار الدكتور حميد البلوشي من الهيئة الاتحادية للهوية والإقامة والعقيد أحمد الغفلي من أكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية والأمنية إدارة التأهيل الشرطي عرضا خلالها شرحاً لمفهوم الوطنية وعلاقتها بأخلاق والإنسانية وأهمية الولاء الوطني وقيم المواطنة والتربية والعلاقة والتكامل بين المواطن والوطن والحفاظ على المكتسبات وتنميتها.

كما قدم الشعراء خلفان الكعبي، وسعيد المنصوري، ومحمد عامر الكربي القصائد الوطنية في حب الوطن ومسيرة الاتحاد، وفي الختام كرم الشيخ سالم بن ركاض وإدارة مكتبة زايد المشاركين وتبادل الدروع مع أكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية والأمنية، كما جرى توقيع كتاب “الوطنية والمواطنة الإمارات نموذجاً ” لمؤلفه الكاتب حسن بحمد مدير مركز عين للإعلام والتوثيق.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.