العثور على  آثار لفوهة بركانية في جوف المريخ

منوعات
etisalat_zayed-heritage-festival_awareness_mass_al-watan_middle-banne_728x90_ar

 

 

 

 

بفضل البيانات الزلزالية التي جمعها الروفر الأمريكي المريخي InSight ، اكتشف العلماء تحت طبقة من الحمم الصلبة آثارا لفوهة بركانية قديمة.

وقد تم نشر الوصف الوظيفي  للبحث العلمي بهذا الشأن في مجلة Nature Communications  العلمية.

وقال الباحثون: قد رأينا على عمق 30-75 مترا تحت سطح المريخ، حالة غير متوقعة. وكانت هناك طبقة من الحطام والصخور الرسوبية ، المحصورة بين رواسب الحمم البازلتية التابعة للعصرين الهيسبيري والأمازوني.

يذكر أن روفر  InSight الأمريكي هبط على سطح المريخ في ديسمبر 2018. وهو مصمم للبحث عن زلازل المريخ ودراسة البنية الداخلية للكوكب. وفي الأشهر الستة الأولى من العملية، سجل InSight حوالي 170 زلزالا على المريخ. ومع ذلك، لم تكن هذه المعلومات كافية لوضع خريطة جيولوجية مفصلة لمنطقة الهبوط.

وفي دراسة جديدة، حل علماء الكواكب بقيادة المدير العلمي لـ InSight بروس بانيردت هذه المشكلة.

لقد استفادوا من قدرات مقياس الزلازل SEIS إذ إنه لا يسجل الهزات فحسب، بل يسجل أيضا تقلبات خلفية تنشأ نتيجة تفاعل رياح المريخ مع سطح الكوكب.

وكقاعدة عامة، يعتبر اكتشاف مثل هذه التقلبات أمرا أصعب بكثير، مقارنة بزلازل المريخ، لكن أجهزة الروفر استطاعت تسجيلها.

وأظهرت هذه المعلومات أن هناك أربع طبقات على الأقل في أحشاء المريخ في منطقة هبوط الروفر. وتتكون اثنتان منها من البازلت والصخور البركانية الأخرى، والطبقات الأخرى عبارة عن صخور كبيرة وصخور رسوبية أخرى تشكلت عند تكوّن الفوهات أو نتيجة لحركة تدفقات المياه. وتقع إحدى هذه الطبقات على عمق 30-75 مترا تحت سطح المريخ، بين طبقتين من البازلت.وكالات

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.