برعاية فلاح بن زايد

“بولو غنتوت” يحتفل باليوم الوطني الذهبي بمشاركة جماهيرية والدخول بالمجان

الرئيسية الرياضية
etisalat_hassantuk_consideration_mass_al-watan_middle-banner_arabic

 

 

 

 

أبوظبي-الوطن:

 

 

بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان رئيس نادي غنتوت لسباق الخيل والبولو يحتفل نادي غنتوت بعد ظهر اليوم الجمعة بملعب الشيخ زايد الرئيسي بنادي غنتوت باليوم الوطني لدولة الإمارات ضمن احتفالات البلاد بهذه المناسبة الجماهيرية الاحتفالية والتي تأتي ضمن احتفالية الدولة ب«اليوبيل الذهبي الخمسين » والتي تقام بدعم وإشراف مجلس أبو ظبي الرياضي ، وتبدأ مراسمها وفقا للبرنامج الذي وضعته اللجنة المنظمة للاحتفال برئاسة سعادة حمد عبد الرحمن الشيخ المدير التنفيذي للنادي ومشاركة اللجان الفرعية والجهات المساهمة في إنجاح الحدث الرياضي السنوي.

ويبدأ برنامج الاحتفال الجماهيري عند الساعة الثانية بعد ظهر اليوم (الجمعة) بفتح أبواب نادي غنتوت للجمهور عند الساعة الثانية ظهرا بعد أن تقرر أن يكون الدخول بالمجان بشرط التزام الجميع بإبراز تطبيق ( الحصن ) الأخضر عند الدخول للنادي للاستمتاع بفقرات المهرجان الذي يشهد عند الساعة الثانية والنصف بدء الفقرات والعروض الترفيهية وتقديم المأكولات الشعبية ،والوقوف على المعرض التراثي المصاحب الذي يسهم فيه تقديمه نادي تراث الإمارات الذي يحتفظ بالكثير من الإرث التاريخي للدولة ، وهو جدير بالمشاهدة ،كما خصصت مساحة مميزة في قلب النادي لألعاب الأطفال المرافقين لذويهم للاستمتاع والمشاركة في الاحتفالية.

وعند الثالثة والنصف عصرا سيكون الضيوف والجميع على موعد مع مسيرة الخيول الاحتفالية مشاركة في هذا المهرجان، وعند الرابعة عصرا تشارك شرطة أبو ظبي بعروض الكلاب البوليسية التي يعشقها الأطفال والتي تقدمها وحدة الكلاب البوليسية بالقيادة العامة لشرطة أبو ظبي((K9)).. وفي الرابعة والثلث تعزف موسيقي شرطة أبوظبي النشيد الوطني بعد اصطفاف الفريقين في وسط الملعب إيذانا بانطلاقة المباراة الاستعراضية الرسمية للاحتفالية، وفي الخامسة والنصف تبدأ مراسم تتويج الفريقين والحكام والسحب على الجوائز القيمة المجانية التي يحرص النادي على رصدها للجماهير وعشاق البولو بهذه المناسبات الاحتفالية السنوية ، والتي تم رصدها مسكا للمهرجان السنوي الذي تسهم في نجاحهCAPEX.COM…، وغنتوت لتجهيزات الفروسية ومركز أبوظبي لإدارة النفايات(تدوير) و الأرشيف الوطني و انزو ENZO.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.