الإمارات تسلط الضوء على دورها الرائد في دعم الصناعة البحرية واللوجستية على مستوى العالم

الإمارات

 

 

أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية أن دولة الإمارات تعد من الدول البحرية المحورية إقليمياً وعالمياً، وتحظى بدعم وتأييد العديد من دول العالم إضافة إلى إشادة مختلف المنظمات والهيئات البحرية بدور الدولة في تسهيل التجارة البحرية على مستوى العالم، لاسيما خلال جائحة “كوفيد19”.

وأضاف معاليه: “من خلال عضويتها في مجلس المنظمة البحرية الدولية الفئة “ب” أدت دولة الإمارات دوراً فاعلاً، ونجحت في تطوير الصناعة البحرية من خلال صياغة الاستراتيجيات والسياسات ووضع المعايير المنظمة لعمل القطاع البحري وتعزيز التشريعات واللوائح البحرية بما يخدم قطاع الشحن البحري والتجارة الدولية، إضافة إلى إدخال تعديلات جوهرية على الكثير من القرارات التي أسهمت في تطوير وتحسين منظومة العمل لمواكبة المتغيرات العالمية وتوحيد الجهود من أجل سلامة وأمن وحماية البيئة البحرية على مستوى العالم، وأعرب معالي اامزروعي عن أمله في مواصلة هذا الدور بالتعاون الوثيق مع بقية الدول الأعضاء للارتقاء بالقطاع البحري العالمي وصناعة النقل البحري تعزيز سلامة وأمن وحماية البيئة البحرية على مستوى العالم”.
وتعمل دولة الإمارات بناء على جهودها في المنظمة البحرية الدولية لإعادة انتخابها لعضوية مجلس المنظمة في الفئة “ب” في الإنتخابات التي ستجري خلال شهر ديسمبر المقبل في العاصمة البريطانية لندن من خلال تسليط الضوء على دورها الرائد وجهودها الحثيثة في تعزيز القطاع البحري الوطني ودعم الصناعة البحرية واللوجستية على مستوى العالم، إضافة إلى دورها المحوري في تطوير الاستراتيجيات والسياسات والاتفاقيات التي تعزز معايير السلامة والحفاظ على البيئة البحرية.

من جانبها قالت سعادة المهندسة حصة آل مالك مستشارة معالي وزير الطاقة والبنية التحتية لشؤون النقل البحري: “تشارك دولة الإمارات بإيجابية في مختلف أعمال المنظمة البحرية الدولية واللجان الفنية الرئيسية والفرعية وفرق العمل ذات الصلة واستضافت العديد من ورش العمل الإقليمية لمساعدة المنظمة على توفير القدرات اللازمة لتنفيذ اللوائح والمعايير البحرية الدولية.. ونبذل جميع جهودنا لحشد التأييد لإعادة انتخاب الدولة لعضوية مجلس المنظمة في الفئة “ب” لتواصل دورها في خدمة القطاع البحري إضافة إلى تعزيز مشاركة المرأة في القطاع البحري حيث أسهمت الدولة في إعداد مجموعة من قرارات المنظمة البحرية الدولية المختصة بتمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين”.

ولفتت إلى مشاركة الدولة في إعداد مقترح بإضافة موجه استراتيجي فرعي يختص بتمكين المرأة ضمن الخطة الاستراتيجية للمنظمة وقد ضوافق عليه المجلس بالإجماع، علاوة على الموافقة على إعلان يوم 18 من شهر مايو من كل عام ليصبح يوماً دولياً للمرأة في القطاع البحري.

وأكد محمد خميس الكعبي، الممثل الدائم لدولة الإمارات لدى المنظمة البحرية الدولية أن دولة الإمارات تحظى بتقدير كبير من الدول الأعضاء في المنظمة البحرية الدولة، نظرا للدور المهم الذي تؤديه الدولة في دعم التجارة العالمية حيث جاءت دولة الإمارات في المركز الثالث عالمياً في تيسير التجارة المنقولة بحراً وفي المركز الخامس عالمياً ضمن أهم المراكز البحرية الدولية.

وقال: “تكثف دولة الإمارات جهودها لحشد الدعم لإعادة انتخابها لعضوية مجلس المنظمة في الفئة “ب” للمرة الثالثة على التوالي ونواصل الاجتماع مع ممثلي الدول الأعضاء في المنظمة البحرية الدولية لتسليط الضوء على إنجازات الدولة في القطاع البحري والتعريف بجهودها منذ انتخابها لمجلس المنظمة للمرة الأولى في عام 2017 وإسهاماتها في الإصلاحات الرئيسة التي تشهدها المنظمة البحرية الدولية إضافة إلى إمكانات وجهود الدولة في مجال التجارة البحرية والبضائع العابرة والتي تخدم نحو ملياري نسمة من الصين والهند ودول الخليج إلى دول آسيا الوسطى، وصولاً إلى أوروبا الشرقية”.

يذكر أن دولة الإمارات فازت بعضوية مجلس المنظمة البحرية الدولية في الفئة “ب” عام 2017 وتم إعادة انتخابها في عام 2019.. فيما تتطلع الدولة إلى إعادة انتخابها للمرة الثالثة على التوالي في الانتخابات التي ستجري في الفترة من 6 إلى 15 ديسمبر المقبل في العاصمة البريطانية لندن لتواصل دورها الفاعل في تعزيز التشريعات واللوائح البحرية بما يخدم قطاع الشحن البحري والتجارة الدولية. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.