الطاير: ثقافة التطوع متأصلة في المجتمع الإماراتي

الإقتصادية الرئيسية

 

 

 

قال معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي.. إن هيئة كهرباء ومياه دبي تبنت منذ البداية استراتيجيات واضحة للمسؤولية المجتمعية المؤسسية ووضعت إطار عمل متكامل يتوافق مع أفضل الممارسات والتشريعات والقوانين المحلية والدولية لتعزيز سعادة كافة أفراد المجتمع ايمانا منها بضرورة إحداث تأثير مستدام من خلال تقديم الدعم ورد الجميل للمجتمع بشكل عام.

 

وأضاف معاليه ” تهتدي الهيئة برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” لإعلاء التطوع والتلاحم المجتمعي كقيمة إنسانية نبيلة والمثابرة على المبادئ السامية التي تأسست عليها دولة الإمارات العربية المتحدة القائمة على العطاء والتعاضد وفي عام اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات ندخل الخمسين سنة المقبلة متسلحين بالإنجازات العالمية التي تم تحقيقها وبطاقات أبنائنا وثقافة التطوع المتأصلة في المجتمع الإماراتي ونهجنا الحضاري المنطلق من ثوابت ومرتكزات الدولة من أجل خير البشرية جمعاء”.

 

وقال ” تهدف الهيئة إلى تحقيق التوازن بين متطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وفق إطار واضح للعمل المؤسسي المتكامل لخدمة المجتمع. وتسعى إلى أن تكون من أكبر المساهمين في دعم المنظومة المتكاملة والمستدامة للعمل التطوعي في دولة الإمارات وإمارة دبي من خلال إطلاق ورعاية عدد من المبادرات الإنسانية والتطوعية الرائدة لدعم المنظومة المتكاملة والمستدامة للعمل التطوعي في الدولة”.

وأضاف معالي الطاير ” في إطار مسؤوليتها المجتمعية أطلقت الهيئة 352 مبادرة مجتمعية بين عامي 2013 و 2020 وفاق عدد الساعات التطوعية لموظفي الهيئة خلال هذه الفترة 145,634 ساعة ولتشجيع موظفينا على العمل التطوعي أطلقنا برنامج التطوع الداخلي “أتطوع” عبر تطبيق الهيئة الذكي وموقعها الإلكتروني بما يتوافق مع متطلبات برنامج دبي للتميّز الحكومي.. وحصل 80 من موظفي الهيئة في العام 2020 على “دبلوم هيئة كهرباء ومياه دبي للعمل التطوعي” بالتعاون مع جامعة أميتي في دبي.. ويهدف البرنامج إلى تعزيز قدرات المنتسبين في مختلف جوانب العمل التطوعي وتأهيلهم لإدارة البرامج التطوعية محلياً وعالمياً إضافة إلى إعدادهم ليكونوا مدربين ضمن برنامج الهيئة لتدريب القيادات التطوعية”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.