جريمة إفضاء الأسرار والاعتداء على الخصوصية

الرئيسية مقالات
ناصر مال الله الحمادي: المحامي والمستشار القانوني
etisalat_dubai-shopping-festival_awareness_mass_al-watan_middle-banner_728x90arabic

ثقافة قانونية

جريمة إفضاء الأسرار والاعتداء على الخصوصية

 

 

في إطار حرص المشرع على حماية أمن المجتمع من كافة المخاطر وحماية الخصوصية ومكافحة الجريمة الالكترونية التي تتم عن طريق تقنية المعلومات في ظل اتساع نطاق إستخدام الشبكة المعلوماتية سواء في وسائل التواصل الاجتماعي أو تطبيقات برامج الأجهزة الذكية أو غيرها من الوسائل الآخرى واساءة البعض استخدام هذه الوسائل بقصد الاعتداء على خصوصية الاشخاص أو على حرمة الحياة الخاصة أو العائلية للأفراد.

فقد صدر القانون رقم 2021/34 في شأن مكافحة الشائعات والجرائم الإلكترونية وقد نصت المادة “44” من القانون على أنه:

يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن “6” ستة أشهر والغرامة التي لا تقل عن ” 150,000″ مائة وخمسين ألف درهم ولا تزيد على “500,000” خمسمائة ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من استخدم شبكة معلوماتية أو نظام معلومات إلكتروني أو إحدى وسائل تقنية المعلومات بقصد الاعتداء على خصوصية شخص أو على حرمة الحياة الخاصة أو العائلية للأفراد من غير رضا وفي غير الاحوال المصرح بها قانونا بإحدى الطرق الآتية:

1- استراق السمع , أو اعتراض أو تسجيل أو نقل أو بث أو افشاء محادثات أو اتصالات أو مواد صوتية أو مرئية .

2- التقاط صور الغير في اي مكان عام أو خاص أو إعداد صور الكترونية أو نقلها أو كشفها أو نسخها أو الاحتفاظ بها .

3- نشر أخبار أو صور الكترونية أو صور فوتوغرافية أو مشاهد أو تعليقات أو بيانات أو معلومات ولو كانت صحيحة وحقيقة بقصد الإضرار بالشخص .

4- التقاط صور المصابين أو الموتى أو ضحايا الحوادث أو الكوارث ونقلها أو نشرها بدون تصريح أو موافقة ذوي الشأن .

5- تتبع أو رصد بيانات المواقع الجغرافية للغير أو إفشاءها أو نقلها أو كشفها أو نسخها أو الاحتفاظ بها .

كما يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة والغرامة التي لا تقل عن “250,000” مائتين وخمسين ألف درهم ولا تزيد على “500,000” خمسمائة ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من استخدم نظام معلومات إلكتروني أو إحدى وسائل تقنية المعلومات لإجراء اي تعديل أو معالجة على تسجيل أوصورة أو مشهد بقصد التشهير أو الاساءة إلى شخص آخر.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.