لتعزيز التعاون المشترك في المجال الإنساني والثقافي والعلمي

“عونك يا وطن” يوقع مذكرة تفاهم مع مركز بداية للتدريب والتأهيل

الإمارات

 

 

 

 

 

أبوظبي – الوطن:

وقع فريق عونك يا وطن التطوعي مذكرة تفاهم مع مركز بداية للتدريب والتأهيل لتقديم الدعم والخدمات التأهيلية والاجتماعية والإنسانية لأصحاب الهمم وذلك من منطلق التعاون وتجسيد العلاقات المثمرة بين الطرفين في نطاق العمل الإنساني المشترك ونشر الوعي، والعمل بتوجيهات الحكومة الرشيدة الرامية إلى تشجيع العمل الاجتماعي والإنساني والوطني وتفعيل الشراكة بين المؤسسات الاجتماعية الرامية إلى تعزيز وتمكين أصحاب الهمم في المجتمع والعمل على دمجهم بين أفراده ، وقع الاتفاقية الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري رئيس فريق عونك يا وطن، الدكتور أحمد علي الجعيدي المدير التنفيذي لمركز بداية للتدريب والتأهيل.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز التعاون المشترك في المجال الإنساني والثقافي والعلمي، وتبادل الخبرات، وتوظيف الإمكانيات المادية والبشرية المتاحة لديهما لتحقيق الإنجازات والأهداف المنشودة، وخلق إطار للتعاون مع مختلف الجهات الحكومية وشبه الحكومية والمحلية، ضمن تخصصات الطرفين والأوجه المتاحة .

وقال الشيخ الدكتور محمد بن حم: يمثل أصحاب الهمم ركيزة أساسية من ركائز التنمية ضمن مجتمع دولة الإمارات، حيث يشكلون عنصراً مساهماً في مختلف القطاعات، بما يتمتعون به من إرادة صلبة وقدرات فائقة ونوعية .

وتابع بن حم: وتأتي هذه الاتفاقية في سبيل ترسيخ الجهود التي تقوم بها القيادة الرشيدة التي أولت أصحاب الهمم كل عناية واهتمام، وسنّت من أجلهم القوانين والتشريعات وأطلقت المبادرات والسياسات التي تقاطعت مع توفير سبل الرعاية والدمج والتمكين عالمياً .

ومن جانبه قال الدكتور احمد الجعيدي ” ان هذه المذكرة ستسهم في تعزيز التعاون بين فريق عونك يا وطن التطوعي ومركز بداية للتدريب والتأهيل من خلال الانفتاح على المؤسسات، وتقديم الخدمات التأهيلية والاجتماعية والإنسانية لخدمة أصحاب الهمم  والتي توليها الدولة كل الاهتمام لدمجهم في مجتمع متكافل منتج .

الجدير بالذكر بأن مركز بداية التأهيل والتدريب ومقره في مدينة العين يعد مؤسسة تربوية واجتماعية تسعى إلى تدريب وتأهيل أصحاب الهمم وبناء الاتجاهات المجتمعية الإيجابية لهذه الفئة من خلال تقديم خدمات التعليم والرعاية الشاملة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.