بمشاركة 349 طبيبا مختصا من جميع أنحاء العالم

 حشر بن مكتوم يفتتح الدورة الـ21 لمؤتمر ومعرض “دبي ديرما”

الإمارات الرئيسية السلايدر

6115_3_728x90-aw-en

 

 

 

افتتح سمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، مدير عام دائرة الإعلام في دبي، أمس فعاليات الدورة الـ21 من مؤتمر ومعرض دبي العالمي لأمراض الجلد والليزر “دبي ديرما 2022″، أكبر حدث متخصص في الأمراض الجلدية والعناية بالبشرة والليزر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وشبه القارة الهندية تحت شعار “نرسم مستقبل علم الجلدية والتجميل” بمشاركة أكثر من 349 طبيباً مختصاً من جميع أنحاء العالم.

رافق سموه، الدكتور عبدالسلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض “دبي ديرما” رئيس اندكس القابضة، والدكتور إبراهيم كلداري، أستاذ الأمراض الجلدية رئيس مؤتمر “دبي ديرما” والدكتور حسن كلداري، رئيس اللجنة العلمية لمؤتمر “دبي ديرما”، والدكتور عبدالوهاب الفوزان، رئيس الأكاديمية العربية للأمراض الجلدية والتجميل رئيس رابطة أطباء الجلد الكويتية، والدكتور رياض مشعل، أمين عام رابطة أطباء الجلد العرب.

وتجول سموه في أنحاء المعرض وتعرف على آخر المستجدات في عالم طب الجلدية والليزر واطلع على التقنيات الجديدة التي تم تبنيها لتعزيز القطاع والتطور في طرق علاج الجلدية.

وقال الدكتور عبدالسلام المدني: “وفرت دبي ودولة الإمارات البنية التحتية والإمكانات كافة التي مكنتها من الارتقاء بالقطاع الطبي بشكل كبير ومميز ووفق أعلى المعايير الدولية ما جعلها اليوم محط أنظار أشهر الأطباء من مختلف دول العالم، وهو ما يتضح من حضور هذا العدد الكبير من الأطباء من مختلف أنحاء العالم بصدد البحث العلمي وتبادل الخبرات، من خلال هذا المنتدى العلمي العالمي، الذي يعزز من التعليم الطبي المستمر والتعرف إلى أحدث ما توصل اليه العلم الحديث في مجال طب وجراحة التجميل والعلاج بالليزر من خلال المحاضرات والندوات المبتكرة”.

حضر الافتتاح الرسمي للمؤتمر نخبة من الشخصيات البارزة في مجال علم الجلدية والتجميل وعكس الحضور الكبير من الخبراء والأطباء وكبرى الشركات المنتجة للتجهيزات والمستلزمات الطبية في علم الجلدية حجم الثقة وقدرة دولة الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص لاستضافة كافة المؤتمرات بمقاييس حماية وأمان عالمية.

وخلال مراسم الافتتاح، رحب الدكتور حسن كلداري بالوفود المشاركة من أنحاء العالم والتي اجتمعت في دبي، مشيراً إلى أن الحدث العالمي يشهد إقبالاً كبيراً في كل نسخة سواء كان حضورياً أو افتراضياً مما يعكس مكانة دبي العالمية في مجال صناعة المؤتمرات المتخصصة.

من جانبه قال الدكتور عبدالوهاب الفوزان، رئيس الأكاديمية العربية للأمراض الجلدية والتجميل رئيس رابطة أطباء الجلد الكويتية: “إن اهتمام الحكومات بالعلوم الجلدية وتشجيعهم للأطباء والعلم والعلماء في مجال العلوم الصحية والطبية ومساهمتهم في الارتقاء والتقدم السريع للخدمات الصحية هو ركيزة مهمة وأساسية لتقدم الشعوب.. موضحاً أن “دبي ديرما” نجح في جميع دوراته السابقة في تسليط الضوء على كل ما هو جديد في عالم العلاج بالليزر وجراحة الجلد وعلاج الصدفية وحب الشباب والأمراض الفقاعية وغيرها المزيد”.
وثمن جهود كبار المسؤولين في دبي على الارتقاء بالخدمات الصحية وإقامة المؤتمرات والندوات الدورية ما جعل من الإمارة صرحا حضاريا وواجهة مشرفة لجميع الدول العربية .

من جهته قال الدكتور رياض مشعل، أمين عام رابطة أطباء الجلد العرب: “دبي ديرما” ليس فقط مؤتمراً علمياً، بل يمثل تجمعاً طبياً عالمياً يجمع أطباء الجلد وجراحي التجميل في جميع أنحاء العالم معا في دبي، ونحن هنا اليوم في المكان المثالي لقيادة تبادل المعرفة بين أطباء الجلدية محلياً وعالمياً حول التطورات العلمية الجديدة والمستقبلية في طب الأمراض الجلدية”.

ومن المتوقع أن تستقطب هذه الدورة على مدى ثلاثة أيام أكثر من 20 ألف مشارك وزائر سيجتمعون في دبي من داخل الدولة ومن شتى أنحاء العالم لبحث كل ما هو جديد في هذا المجال.. وسيتطرق الحدث العلمي إلى التطورات الحاصلة في قطاع طب الأمراض الجلدية والعناية بصحة الجلد، فضلاً عن مناقشة أهم الموضوعات ذات الصلة بالقطاع بما في ذلك التحديات التي يواجهها وسبل التغلب عليها.

وتشمل أجندة المؤتمر هذا العام 326 محاضرة علمية و79 ورشة عمل وأكثر من 90 ملصقاً علمياً تتمحور حول مختلف التطورات والمواضيع المتعلقة بالجراحات التجميلية والليزر وطب الجلد التجميلي ومكافحة الشيخوخة وغيرها.. ويشارك في الحدث أكثر من 349 خبيراً ومتحدثاً يستعرضون خبراتهم ومستجدات التقنيات في مختلف التخصصات ذات الصلة.

وتطرق اليوم الأول من المؤتمر إلى شتى المواضيع المتعلقة بعلم الجلدية من مثل الآثار الجانبية الجلدية المثبطة للمناعة وشيخوخة الجلد وآخر مستجدات العلاج الضوئي الديناميكي في الطب وعلم التجميل ومستجدات طرق علاج حب الشباب. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.