وفد أميركي يبحث مع فاعلين سياسيين الأزمة السودانية

دولي

 

 

استمع وفد أميركي يزور السودان حاليا إلى وجهات نظر قوى سياسية مختلفة بشأن حل الأزمة السياسية وتعقيداتها.

وعقد الوفد برئاسة المستشارة بمكتب المبعوث الأميركي الخاص، كيمي ياي، اجتماعات مع الفصائل المسلحة، الموقعة على اتفاق «جوبا» والمؤيدة للعسكريين، وحزب الأمة القومي، الذي يقوده مبارك المهدي، ومن المقرر أن يلتقي أيضا قادة الجيش وتحالف المعارضة “قوى الحرية والتغيير المجلس المركزي””.

ودعا مبارك المهدي في بيان صحافي أمس إلى أهمية ضرورة تحرير المرحلة الانتقالية من الصراع على السلطة، والإسراع في تشكيل حكومة تتكون من تكنوقراط يتمتع بالخبرة، لتتولى السلطة التنفيذية والتشريعية، في إطار برنامج مختصر، وتقود البلاد إلى الانتخابات.

كما طالب بإعادة المساعدات المالية والإنسانية للفئات الهشة، التي تدفع فاتورة الإصلاح الاقتصادي المتفق عليه مع المؤسسات الدولية، مشددا على أهمية فك حظر تمويل القطاع الخاص من وكالة التمويل الدولية، التابعة للبنك الدولي بهدف تخفيف الأعباء على الشعب السوداني.

ومن جانبها، أكدت (قوى الحرية والتغيير الوفاق الوطني) حرصها على الحوار غير المشروط، وجاهزيتها للجلوس مع جميع الأطراف.

وقدم المتحدث باسم المجموعة، محمد زكريا فرج، للوفد الأميركي شرحا عن عملية تنفيذ السلام وتطوراتها في مسار تنفيذ بنود الترتيبات الأمنية، بالإضافة إلى التحديات التي تعترض تنفيذ الاتفاق، بما في ذلك ضعف الدعم الدولي. موضحا بحسب وكالة السودان للأنباء رؤية قوى الميثاق الوطني للحل السياسي والتوافق السياسي، تتضمن كيفية الدخول في الحوار، وتحديد الأطراف المشاركة فيه. مؤكدا حرص قوى الحرية والتغيير على الحوار غير المشروط، واستعدادها للجلوس مع جميع الأطراف.

في سياق ذلك، أشار زكريا إلى أن قوى الحرية والتغيير سلمت الآلية الثلاثية، المكونة من الاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد رؤية مكتوبة، شملت عددا من الملاحظات. مبرزا أن الأطراف التي ترفض الجلوس للحوار يجب أن يكون للمجتمع الدولي والمسهلين موقف حيالها، بسبب دورها السلبي الذي يحول دون استكمال الانتقال الديمقراطي، ويسهم بشكل مباشر في اختناق الوضع الاقتصادي واستفحال الأوضاع الأمنية.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.