لإتاحة المجال أمام المشاركين للتواصل مع كبار المسؤولين الحكوميين

“أدنيك” تنظم جلسة تواصل مع شركاء “آيسنار أبوظبي 2022” بالتعاون مع “الداخلية”

الإمارات

 

 

 


نظمت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض وبالتعاون مع وزارة الداخلية جلسة تواصل مع شركاء المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر “آيسنار أبوظبي” الذي يقام خلال الفترة من 10 إلى 12 أكتوبر 2022 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك”، وذلك لإتاحة المجال أمام المشاركين للتواصل مع كبار المسؤولين الحكوميين، وكبرى الشركات المتخصصة وصناع القرار والخبراء، والمشترين وجميع أصحاب المصلحة في سلسلة التوريد من القطاعين الحكومي والخاص على الصعيد العالمي.

وتخلل الجلسة أيضاً إطلاع الشركاء على أخر المستجدات التي تشهدها النسخة السابعة من المعرض الذي تنظمه شركة أبوظبي الوطنية للمعارض “أدنيك” بالتعاون مع وزارة الداخلية، وذلك لتمكينهم من التعرف إلى احتياجات الجهات الحكومية المعنية من الحلول الأمنية المبتكرة.

وتركز النسخة السابعة من معرض “آيسنار أبوظبي” على عرض أحدث الابتكارات والحلول الأمنية الرائدة، وتعزيز الأعمال والعلاقات والشراكات بين الشركات العاملة في أربعة قطاعات، هي الأمن الوطني، والأمن السيبراني، والشرطة وجهات إنفاذ القانون، وحماية المنشآت الحيوية.

كما سيتضمن الحدث ثلاثة مؤتمرات مصاحبة تشمل مؤتمر مستقبل العمل الشرطي، ومؤتمر الأمن الوطني السيبراني، ومؤتمر درء مخاطر التحول الرقمي الوطني.

وقال سعادة اللواء سالم مبارك الشامسي نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا للمعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر “آيسنار أبوظبي 2022” في تصريح له على هامش الفعالية: “يؤدي المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر “آيسنار أبوظبي 2022″ دوراً محورياً في تطوير أعمال المشاركين وتحقيق انتشار أوسع لهم، ونحن واثقون بقدرة آيسنار أبوظبي على فتح آفاقٍ جديدة لجميع المشاركين الراغبين بتطوير أعمالهم وتقديم فرص قيمة لهم، حيث يسعى المعرض إلى تشكيل منصة مشتركة تجمع العاملين في مجالي الأمن الوطني والسيبراني، بهدف رسم ملامح جديدة للعالم يميزه التواصل والأمان.”
وأضاف سعادته: “تهدف الجلسة إلى إتاحة الفرصة أمام الجهات العارضة للقاء والتواصل قبل انطلاق فعاليات المعرض الرسمية، حيث تم تصميمها خصيصاً لتسليط الضوء على مدى انتشار وشهرة المعرض وأهميته في تحقيق الفائدة لجميع المشاركين، ونحن على يقين بأن هذه الجلسة تشكّل فرصة قيّمة للتواصل قبل بدء الفعاليات الرسمية للمعرض المنتظر. الذي يشكل منصة تفاعلية عالمية لمناقشة أفكار وتجارب وممارسات دولية في تطوير وتحديث الحلول في المجالات الشرطية والأمنية، بالإضافة إلى توطيد العلاقات بين العاملين في القطاع وإتاحة الفرصة لإقامة علاقات تعاون جديدة.”

ومن جانبه، قال سعيد بن خادم المنصوري، الرئيس التنفيذي لشركة كابيتال للفعاليات التابعة لمجموعة “أدنيك”: “ملتزمون في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض بتطوير قطاع المعارض في أبوظبي والمنطقة بشكل عام. ويسعى آيسنار أبوظبي 2022 إلى تقديم الدعم لجميع الجهات المعنية والعارضة المحلية والعالمية المشاركة في الفعالية، وإتاحة الفرصة أمامها للاستفادة من شبكتنا الواسعة من الشركات العالمية ومعرفتنا المعمّقة في القطاع، حيث تشير التوقعات إلى أن هذه الدورة ستكون الأضخم في تاريخ المعرض منذ إطلاقه في عام 2008”.

وأضاف: “يمثل معرض آيسنار أبوظبي الفعالية الأبرز بالنسبة للجهات العاملة في مجال الأمن الوطني والسيبراني انطلاقاً من دوره الفاعل في إتاحة الفرصة لعقد الصفقات التجارية وتحفيز الابتكار وتعزيز الريادة الفكرية ونشر الوعي العام. وتحمل المشاركة في آيسنار أبوظبي 2022 العديد من الفرص، بما في ذلك استعراض أحدث الابتكارات والتواصل مع صنّاع القرار في الجهات الحكومية والترويج للعلامات التجارية على نطاق واسع وتعزيز تأثيرها الرقمي”.

وتابع المنصوري قائلاً: “تُركّز الدورة الحالية من المعرض على توطيد علاقات التعاون والتواصل بين الشركات العاملة في أربعة قطاعات، هي: الأمن الوطني والأمن السيبراني والشرطة وحفظ النظام وحماية المنشآت الحيوية، وتتضمن ثلاثة مؤتمرات رفيعة المستوى، تناقش مواضيع مستقبل قطاع الشرطة والأمن السيبراني الوطني والحد من مخاطر التحول الرقمي الوطني”.

ويحظى المشاركون في “آيسنار أبوظبي 2022” بفرصة لقاء الضيوف من مختلف أنحاء المنطقة والعالم والتواصل مع مجموعة من الوفود الرسمية والشخصيات رفيعة المستوى، بمن فيهم ممثلون وأفراد من وزارات الدفاع ورؤساء الأركان والجيش وقادة القوى الجوية والبحرية.

ويستعرض “آيسنار أبوظبي” مجموعة واسعة من التقنيات المتعلقة بالطب الشرعي الرقمي، ومكافحة البرامج الضارة ومكافحة البريد العشوائي ومكافحة الفيروسات، والعوامل البشرية، والحوكمة، والامتثال، واستمرارية الأعمال، والاستجابة للحوادث، وإدارة الهوية والوصول، وأمن التطبيقات، وأمن إنترنت الأشياء، والأمن السحابي، وأمن الهواتف المحمولة، والإرهاب السيبراني والحماية من الحرب السيبرانية، وأمن الشبكات، وأمن البيانات، والخدمات الأمنية المُدارة  “MSS”، والتشفير. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.