أصدقاء مرضى السرطان تنال جائزتين من العالمية للحوكمة الرشيدة

الإمارات

الشارقه الوطن

فازت جمعية أصدقاء مرضى السرطان، المؤسسة الخيرية ذات النفع العام المعنية بمكافحة السرطان، ومقرها دولة الإمارات، بجائزتين من الجوائز العالمية للحوكمة الرشيدة (3 جي)، عن فئتي الخدمات المتميزة في القطاعين الاجتماعي والخيري وأفضل خدمات مجتمعية للمرة الرابعة منذ 2017

وكرُمت الجمعية خلال حفل نُظّم على هامش القمة العالمية للحوكمة الرشيدة 2022  في دبي، تقديراً لجهودها ورؤيتها لعالم خالٍ من مرض السرطان، والتوعية المجتمعية بمخاطر المرض وأنواعه، إلى جانب نشاطاتها في مجال توفير العلاج وتقديم الدعم المادي والمعنوي لمرضى السرطان وأسرهم

ثلاث ركائز

وأكدت سعادة سوسن جعفر، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان، في كلمتها الرئيسية خلال القمة التي عقدت تحت شعار الحوكمة الرشيدة من أجل التنمية المستدامة، أنّ مسيرة الجمعية التي تخطت 22 عاماً تستند على ثلاث ركائز: تمكين حصول المرضى على العلاج، والمشاركة المجتمعية، والمناصرة على المستويين المحلي والعالمي، بتوجيهات ورعاية صاحبة السمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس الفخري والمؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان

وسلّطت جعفر الضوء على الدور البارز والمؤثر للجمعية خلال وباء كورونا عبر تنظيم ندوات ودورات تدريبية، وتنفيذ حملات التوعية بمرض السرطان، والتعاون مع المنظمات الدولية لتخفيف وطأة وعبء كل من السرطان والجائحة علي مرضي السرطان وأسرهم

تكامل الجهود

وقالت سعادة سوسن جعفر: شعارنا الرئيسي هو الاستدامة، حيث نركز جهودنا في العمل الخيري على التنمية والتعاطف والتمكين والقيادة والابتكار، مما يلزم تكامل الجهود لتعزيز مبدأ تكافؤ الفرص وسد الفجوة بين الجنسين، التي تعيق الاكتشاف المبكر والعلاج ودعم المرضى والأبحاث الطبية خصوصاً في البلدان منخفضة الدخل، لتحسين مبدأ الرعاية الصحية الحكيمة

وتطرقت جعفر خلال جلسة نقاشية بعنوان قيادة الاستدامة، إلى مفاهيم العمل الخيري المستدام وأهمية بناء القدرات لإحداث تأثير طويل الأمد وتحدث المشاركون عن دور الحوكمة الرشيدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة ودور التكنولوجيا والابتكار الرقمي في معالجة القضايا الاجتماعية على مستوى العالم


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.