مطعم المشاهير والسياح «جامبو»… ينتهي غرقاً في قاع بحر الصين

الرئيسية منوعات

 

 

 

نهاية درامية شهدها مطعم «جامبو» العائم في هونغ كونغ، الذي عانى لفترة من صعوبات مالية، وترك الجزيرة الأسبوع الفائت ليلقى نهايته غرقاً في بحر الصين الجنوبي، حسب ما أعلن صاحبه ، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية، أمس  الأول ، أن المطعم العائم الذي يبلغ طوله 76 متراً قد انقلب الأحد بالقرب من جزر باراسيل بعدما تسربت إليه المياه في ظروف مناخية «معاكسة»، وفقاً لبيان صادر عن «أبردين رستورانت إنتربرايزس»، وهي شركة تابعة لشركة الاستثمار «ميلكو إنترناشونال ديفيلبمنت» ومقرها في هونغ كونغ.

وأوضحت الشركة، في بيان، أن أياً من أفراد الطاقم لم يصب بأذى، معربة عن «الحزن الشديد» لهذا الحادث. وقال البيان إن «عمق المياه في الموقع يتجاوز ألف متر، مما يجعل من الصعب جداً تنفيذ عمليات لانتشال» المطعم.

وأضافت الشركة أن «جامبو» الذي كان يرسو في جنوب جزيرة هونغ كونغ منذ نحو نصف قرن أخضع لعملية فحص قبل إبحاره، وحصل على «كل التصاريح اللازمة» قبل مغادرته الثلاثاء الماضي.

وبرر مشغلو هذا المطعم الفخم إغلاقه نهائياً في مارس 2020 بجائحة «كوفيد – 19»، بعد نحو عقد عانى خلاله صعوبات مالية.

وكان «جامبو» الذي افتتح عام 1976 يمثل ذروة الفخامة، وصمم تبعاً لنموذج القصر الإمبراطوري الصيني، وقد اجتذب زواراً كباراً، من الملكة إليزابيث الثانية إلى توم كروز.

إلا أن المطعم الذي ظهر في عدد من الأفلام، واشتهر بالمأكولات البحرية، لم يعد يحقق أرباحاً منذ عام 2013، حسب شركة «ميلكو إنترناشونال ديفيلبمنت»، وبلغت خسائره المتراكمة أكثر من 12.7 مليون دولار أميركي.

وكانت أكلاف صيانته تبلغ ملايين الدولارات سنوياً.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.