سيؤل تطلق أول صاروخ فضائي محلي الصنع

الرئيسية دولي

 

 

أعلنت كوريا الجنوبية، أمس نجاحها في إطلاق أول صاروخ فضائي محلي الصنع ووضع حمولته في المدار، في «قفزة عملاقة» سجّلتها على صعيد الاستكشاف الفضائي المتقدم.

وانطلق «الصاروخ الكوري لإطلاق الأقمار الاصطناعية 2» الذي يبلغ وزنه مع محركاته العاملة بالوقود السائل 200 طن ويُسمّى بشكل غير رسمي «نوري»، من موقع غوهونغ.

ونجحت المراحل الثلاث للإطلاق، وقد وصل الصاروخ إلى ارتفاع 700 كيلومتر مع انفصال الحمولة. وهي قمر اصطناعي للتحقق من الأداء ووضعها في المدار، وفق سيول.

ونقلت وكالات أنباء عالمية عن وزير العلوم والتكنولوجيا والابتكار لي جونغ هو، أن البرنامج الفضائي لكوريا الجنوبية «حقّق قفزة عملاقة إلى الأمام»، معلناً نجاح المهمة. وأكد أن «كوريا الجنوبية أصبحت الآن سابع دولة في العالم تنجح في إطلاق مركبة فضائية بتكنولوجيا محلية»، مضيفا أن الحكومة ستواصل سعيها لتصبح «دولة متقدمة على صعيد الرحلات الفضائية». وقال إن بلاده ستطلق قمرا مداريا في أغسطس.

هذه التجربة الثانية تأتي بعد ثمانية أشهر على فشل تجربة أولى لم ينجح خلالها الصاروخ في وضع حمولته في المدار ما شكل حينها نكسة لسيول. وكانت المراحل الثلاث لعملية الإطلاق قد نجحت مع وصول الصاروخ إلى ارتفاع 700 كيلومتر وانفصال الحمولة البالغة زنتها 1.5 طن. لكن الصاروخ لم ينجح حينها في وضع الحمولة، وهي قمر اصطناعي مفترض في المدار بعدما توقف محرّك المرحلة الثالثة عن العمل قبل أوانه.

وخلال تجربة أمس، وبالإضافة إلى القمر الاصطناعي الوهمي كان الصاروخ محملاً بقمر اصطناعي للتحقق من أدائه وأربعة أقمار اصطناعية أخرى طوّرتها أربع جامعات محلية لغايات بحثية.

واستغرق تطوير هذا الصاروخ نحو عشر سنوات وبلغت تكلفته ألفي مليار وون (1.46 مليار دولار). والصاروخ مزود بست محركات تعمل بالوقود السائل وزنته 200 طن وطوله 47.2 متر.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.