الإمارات تشارك في اجتماع مشترك لوزراء المالية والصحة ضمن مجموعة العشرين



شاركت وزارتا المالية والصحة ووقاية المجتمع أمس الأول في الاجتماع المشترك الأول لوزراء المالية والصحة ضمن مجموعة العشرين “G20″، والذي يعقد تحت رئاسة إندونيسيا للمجموعة برئاسة معالي الدكتورة سري مولياني إندراواتي وزيرة المالية في جمهورية إندونيسيا ومعالي بودي صادقين وزير الصحة في جمهورية إندونيسيا.

واستعرض الاجتماع التقدم الذي أحرزه البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية بشأن إنشاء صندوق وساطة مالي لتعزيز الوقاية من الأوبئة والتأهب والاستجابة لها، فضلاً عن وضع الترتيبات اللازمة لتعزيز التنسيق بين وزراء المالية والصحة بشأن ذلك.

وشارك في الاجتماع كل من معالي محمد بن هادي الحسيني وزير دولة للشؤون المالية، وسعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية ممثلاً عن معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع ووزراء مالية وصحة الدول الأعضاء وممثلون عن المنظمات الدولية والدول المدعوة.

وفي مداخلته خلال الاجتماع، أعرب معالي محمد بن هادي الحسيني عن شكره لرئاسة إندونيسيا لمجموعة العشرين على قيادتها لهذه المبادرة، وأثنى معاليه على الجهود التي يبذلها كل من البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية في سبيل تحقيقها.

وقال معاليه: “إن التعاون والتنسيق المستمر بين وزراء المالية والصحة مهم للغاية ليس فقط في سبيل مواجهة تداعيات جائحة كوفيد19، بل أيضاً لنكون أكثر استعداداً ومرونة لمواجهة الأوبئة المستقبلية على نحو أفضل.”
وأكدت مجموعة العشرين أنه على الرغم من انخفاض عدد الأشخاص المصابين بـكوفيد19 في بعض الدول خلال الأشهر الأخيرة، فإن عدد الإصابات لا زال مرتفعاً في معظم دول العالم، كما أنه يتزايد بشكل ملحوظ خلال الأسابيع الأخيرة، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على وتيرة النمو الاقتصادي والتعافي العالمي”.

وأشارت إلى أن ظهور مرض جدري القردة في الدول غير الموبوءة، كان بمثابة تذكير بأهمية وضرورة الجهود التي تبذلها مجموعة العشرين بشأن الوقاية من الأوبئة والتأهب والاستجابة لها، ليكون العالم أكثر استعداداً في المستقبل.
يشار إلى أن مجموعة العشرين كانت قد كلفت مؤخراً البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية لإيجاد السبل المناسبة لإنشاء حلول مالية لتعزيز الوقاية من الأوبئة والتأهب والاستجابة لها. وعليه، اقترح البنك الدولي وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية إنشاء صندوق وساطة مالي بهدف مساعدة الدول النامية على أن تكون أكثر استعداداً للوقاية من الأوبئة والتأهب والاستجابة لها.
تجدر الإشارة إلى أن الاجتماع المقبل لوزراء المالية والصحة ضمن مجموعة العشرين في شهر نوفمبر 2022. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.