“الصحة العالمية” تحذر من تفشي متحورات “كورونا”

الرئيسية دولي

 

 

 

“توخي الحيطة والحذر” كان هذا هو الشعار الذي رفعه المكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية في مؤتمره الصحافي الإلكتروني بشأن تطورات جائحة «كوفيد 19» وتفشي «جدري القردة»، أمس، بمشاركة أحمد المنظري المدير الإقليمي، وريتشارد برنان مدير الطواري الإقليمي، وعبد الناصر أبو بكر مدير برنامج الوقاية من مخاطر العدوى والتأهب لها، وشذا محمد المسؤولة الطبية في البرنامج.

وشدد المشاركون في المؤتمر على «أن التخلي عن نهج الحيطة والحذر قد يقوض المكاسب التي تم تحقيقها في مواجهة (كوفيد 19). وقد يؤدي إلى تطور التفشي الحالي لجدري القردة لمرحلة لا تحمد عقباها، وظهور أمراض أخرى حيوانية المنشأ لا يتم رصدها مبكراً”.

وأكد المنظري أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت تواصلَ انحسار حالات الإصابة والوفيات المبلغ عنها بسبب «كوفيد 19» على الصعيدين العالمي والإقليمي، لكنه حذر من أن تكون مثل هذه الأخبار باعثاً على الارتياح، قائلاً: «في الوقت الذي نلاحظ هذه الاتجاهات المُشجِّعة، لا يزال علينا أن نفسِّرها بحيطة وحذر، لأن كثيراً من البلدان قلَّصت خدمات الاختبار وإجراء التسلسل الجيني، وهو ما يعني أننا لا نحصل على المعلومات اللازمة لتحليل مسار الجائحة بدقة”.

وأضاف: «الجائحة لم تنتهِ بعد، ولا تزال تشكِّل طارئة صحية عامة، ومما لا شك فيه أن الفيروس سيتطور، وستظهر متحورات جديدة، ولا يزال من العسير التنبؤ بالكيفية التي سيتطور بها”.

في الوقت الذي يشعر العالم بالقلق نتيجة إصابة 2100 حالة مؤكدة بجدري القردة في 43 بلداً، فإن جائحة «كوفيد 19» رغم تراجع أرقام الإصابات والوفيات الناتجة عنها، فإنها لا تزال تمثل خطراً في إقليم شرق المتوسط، كما شدد المنظري. وقال: «أبلغنا في الأسبوع الماضي وحده عن أكثر من 33 ألف إصابة و62 وفاة، وهذه أرقام ليست بالقليلة». وأضاف: «بالنظر إلى الوضع الراهن، تتمثل أولويتنا في إقليم شرق المتوسط بالحفاظ على قدرات الترصُّد والاختبار والتسلسل الجيني، وتسريع وتيرة التطعيم ضد (كوفيد 19) للوصول إلى غايات التغطية باللقاحات، ولتعزيز قدرة النظم الصحية على الصمود”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.