تحت رعاية منصور بن زايد .. مدارس الإمارات الوطنية تحتفل بتخريج 778 طالبًا وطالبة

الإمارات السلايدر

 

 

 

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، نظّمت مدارس الإمارات الوطنية اليوم حفلًا لتخريج الدفعة الخامسة عشرة من طلبة الصف الثاني عشر.

ووجّه معالي أحمد بن محمد الحميري، الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة مدارس الإمارات الوطنية، خلال الحفل، كلمةً قدّم فيها أسمى آيات الولاء والشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، للعناية الفائقة التي يوليها سموه لتطوير المنظومة التعليمية ونهضة قطاع التعليم في الدولة، وهو النهج الذي رسّخ أُسسه القائد المؤسّس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيّب الله ثراه”، وسار عليه فقيد الوطن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان “رحمه الله”، وظلّ ركيزة أساسية في جهود الحكومة الرشيدة، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله”.

وتوجّه معاليه بجزيل الشكر والامتنان إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، على رعاية سموه الكريمة وحرصه الدائم على تميّز “مدارس الإمارات الوطنية” وجودة مخرجاتها التعليمية وتعزيز كفاءة خرّيجيها.

وعبّر معاليه عن اعتزازه بالطلبة الخرّيجين، مشيدًا بجهودهم المتميّزة خلال سنوات الدراسة، داعيًا الجميع إلى مواصلة التقدّم لتحقيق أعلى مراتب النجاح والتطور، بما يُلبّي متطلبات التنمية الشاملة.

وجرى تنظيم حفل تخريج الدفعة الخامسة عشرة من طلبة الصف الثاني عشر في “مدارس الإمارات الوطنية” بشكل افتراضي، التزامًا بالإجراءات الاحترازية، وذلك بحضور معالي أحمد الحميري، رئيس مجلس إدارة مدارس الإمارات الوطنية، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، ود. شاون ديلي المدير العام لمدارس الإمارات الوطنية وأعضاء الهيئة التدريسية وأولياء الأمور والخرّيجين والخرّيجات.

وشهد الحفل تخريج 778 طالبًا وطالبة بينهم 36 طالبًا وطالبة حاصلين على البكالوريا الدولية على مستوى جميع المجمعات في أبو ظبي والعين ومدينة محمد بن زايد والشارقة ورأس الخيمة.

بدوره، أشاد د. شاون ديلي المدير العام لمدارس الإمارات الوطنية في كلمته خلال الحفل، بمستوى الطلبة الخرّيجين وإنجازاتهم خلال السنوات السابقة.

وأعلن في كلمته افتتاح “مراكز التميّز في التدريب التقني والمهني”، التي تدخل ضمن رؤية “مدارس الإمارات الوطنية” لإعداد قادة المستقبل وتزويدهم بالمهارات القيادية والتقنية الضرورية للتميّز المهني، وتهدف إلى تعزيز فرص التعليم التقني والمهني للطلبة ودمج هذه الفرص ضمن مسار التعليم المدرسي وتهيئة الأجيال الصاعدة بصورة أفضل لسوق العمل.

من جهتها، ألقت الخرّيجة روضة الفارسي كلمة الخرّيجين بالنيابة عن زملائها الطلبة، إذ توجّهت بالشكر والامتنان إلى القيادة الرشيدة على توفير الفرص كافة لتمكين الطلبة من التميّز والابتكار وتحقيق التقدّم في مسيرتهم المعرفية وحياتهم العملية.

وتحتفل “مدارس الإمارات الوطنية” في 2022 بعشرين سنة من التميّز والابداع في مجال التعليم منذ افتتاحها في 2002، ووصل عدد خرّيجيها منذ تأسيسها إلى أكثر من 3500 خرّيج وخرّيجة، كما بلغ عدد طلابها خلال السنة الجارية 15,512 طالبًا وطالبة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.