مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي يطلق إصداره “يستفتونك في الحج.. محطات إفتائية”

الإمارات


أطلق مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي التابع لديوان الرئاسة إصداراً جديداً حمل عنوان :”يستفونك في الحج.. محطات إفتائية”، بالتزامن مع توجه حجاج الدولة إلى الأراضي المقدسة؛ وذلك لأداء مناسك فريضة الحج للعام 1443هـ – 2022م.

ويتناول الكتيب أبرز الفتاوى الشرعية لمناسك الحج والعمرة، بأسلوب مبتكرٍ ومبسط ضمن عشر محطات إفتائية تراعي مراحل الحج وترتيبه الزماني والمكاني، من خلال طرح جميع الفتاوى التي قد يحتاج إليها الحاج في تلك المحطة وتقديم الإجابة المختصرة عليها مع إخراج فني وخرائط ذهنية معاصرة تعين الحاج على تصور مناسك الحج وفهم أجلِّ معانيه.

وقال معالي الشيخ عبدالله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي بهذه المناسبة: “إنَّ الحج عبادةٌ من أجلِّ العبادات، وهو شعيرةٌ من شعائر الدين وفريضة من فرائضه، وقد وعد الله تعالى بالأجر الجزيل لمن يأتي به على ما ينبغي قائمًا بواجباته، ومتصفًا بآدابه الرفيعة، ومن أهمِّ المثوبات التي يرجع بها الحاج إذا أدى حجه تامَّا بأركانه وواجباته ومستحباته مغفرة الذنوب، والتجاوز عن الخطايا لقوله عليه الصلاة والسلام “من حجَّ هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه”.

وأضاف: “أنَّ مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي إذ يقوم بمهامه واختصاصاته التي أناطته به قيادتنا الرشيدة عبر توعية الحجاج بالفتاوى الشرعية لهذه الفريضة العظيمة: فهو يقوم كذلك بضبط فوضى فتاوى الحج التي كثيراً ما يعاني الحجاج بسببها، كما أنَّه يساعد الحجاج على أداء مناسكهم بما يراعي الالتزام بمنهج التيسير ورفع المشقة والحرج، وتحقيق مقاصد الشرع في حماية أرواح الحجاج وضمان سلامتهم”.

وتوجه معاليه بالشكر والدعاء للقيادة الرشيدة على دعمها المتواصل والكبير لمجلس الإمارات للإفتاء الشرعي في أداء مهامه وإيصال رسالته لجميع أفراد المجتمع، كما توجه بالشكر الجزيل لقيادة المملكة العربية السعودية على الأعمال الجليلة التي تقوم بها لخدمة حجاج بيت الله الحرام والسهر على راحتهم، سائلاً الله تعالى أن يزيدهم من سوابغ نعمه وأن يجزيهم أفضل الجزاء وأتمَّه.
من جهته قال سعادة الدكتور عمر حبتور الدرعي مدير عام مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، مساعد نائب رئيس مكتب شؤون حجاج دولة الإمارات للتوعية والتثقيف الديني: “نتوجه بالشكر الجزيل لقيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وإلى إخوانهما حكام الإمارات، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة على دعمهم المتواصل للمجلس في أداء مهامه وتحقيق رسالته”.

وبيَّن أنَّ الإصدار يأتي ضمن جهود المجلس في العناية بحجاج بيت الله تعالى الحرام وتوعيتهم بالفتاوى الشرعية بأسلوب مبسط وبمعايير عالمية تراعي سهولة الوصول للمعلومة وتقريبها للذهن بأسلوب فني مبتكر.

وقال: “نهدف من خلال هذا الإصدار إلى توحيد وضبط الفتوى الشرعية المرتبطة بمناسك الحج، وذلك عبر ذكر أبرز الفتاوى الشرعية التي يكثر السؤال عنها، بصورةٍ عِلمِيةٍ عَمَليةٍ، تراعي التسلسل الزماني والمكاني لأعمال الحج، مع مراعاة مقتضيات الواقع المعاصر لأحوال الحجاج من خلال: التيسير ورفع الحرج وبما يحقق لهم أداء حجهم على أكمل وجهٍ وأرفقه بأحوالهم”.

وقد جاء إصدار “يسفتونك في الحج.. محطات إفتائية” ضمن 39 صفحة من الحجم المتوسط مع إخراج فني مبتكر يوضح أحكام الحج ضمن “خرائط ذهنية” ورسوم فنية ترسخ المعلومة في ذهن القارئ، وقد تضمن الإصدار مقدمةً وعشر محطات رئيسة: وقد جاءت المحطة الأولى: للحديث عن كيفية الاستعداد للحج مادياً ومعنوياً ، كما جاء المحطة الثانية: للحديث عن الإحرام وأنواعه، وذلك لإعانة الحاج على اختيار النسك الذي يناسب حاله من: الإفراد أو القران أو التمتع، وفي المحطة الثالثة: تحدَّث الإصدار حول بعض الفتاوى أثناء الدخول إلى مكة المكرمة والمسجد الحرام، وجاءت المحطة الرابعة: ببيان أحكام الطواف والسعي وكيفية أدائهما، ثم جاءت المرحلة الخامسة: للحديث عن يوم التروية وكيفية الإحرام للمتمتع في اليوم الثامن، كما بينت الأعمال التي يقوم بها الحاج في هذا اليوم المبارك، وبعدها المحطة السادسة: التي جاءت للحديث عن يوم عرفة وبيان فضل هذا اليوم ومنزلته بين أعمال وأيام الحج وما يشرع للحاج فيه، ثمَّ المحطة السابعة: التي أتت للحديث عن فتاوى المبيت في مزدلفة وأحكام صلاة المغرب والعشاء جمعاً وقصراً.

وفي المحطة الثامنة: تحدث الإصدار عن أهم الفتاوى المتعلقة بيوم النحر، وهي: الرمي والذبح والحلق أو التقصير ثم طواف الإفاضة وسعي الحج للمتمتع وبيان ما يكثر السؤال عنه بين الحجاج في هذا اليوم من حكم الترتيب بينها والتقديم أو التأخير بين الأفعال في هذا اليوم، تلتها المرحلة التاسعة في بيان الأحكام الشرعية لأيام التشريق وحكم الرمي فيها قبل الزوال، وماهي الأعمال التي تشرع للحجاج في هذا اليوم، وأما المحطة العاشرة والأخيرة: فقد بينت أحكام طواف الوداع والاستعداد للسفر بعد الانتهاء منه.

علمًا أنَّه سيتم توزيع الإصدار إلكترونياً على جميع حجاج الدولة، كما يمكن لجميع أفراد المجتمع الاستفادة من الإصدار .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.