سيف بن زايد يشهد حفل توزيع شهادات الاعتماد المؤسسي للكليات والأكاديميات والمعاهد الشرطية والأمنية

الإمارات الرئيسية السلايدر


شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في أبوظبي حفل توزيع شهادات الاعتماد المؤسسي للكليات والأكاديميات والمعاهد الشرطية والأمنية من قبل مركز المؤهلات الأمنية بالوزارة “الجهة المانحة للمؤهلات الشرطية والأمنية” لتكون هذه المعاهد مراكز تحصل على صلاحية طرح وإدارة المؤهلات الشرطية والأمنية وفق متطلبات منظومة المؤهلات المهنية.

وشهد سموه تسليم شهادات الاعتماد إلى ممثلي كلية الشرطة بوزارة الداخلية وأكاديمية سيف بن زايد في أبوظبي، وأكاديمية شرطة دبي وأكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة وأكاديمية الدفاع المدني ومعهد قوات الأمن الخاصة ومعهد العلوم الشرطية والتقنية والمعهد الوطني الأمني .

وتتمثل أهمية هذه الخطوة في الاعتماد المؤسسي في ضمان توحيد برامج التدريب والتأهيل الشرطي في هذه الأكاديميات وعلى مستوى القيادات العامة للشرطة بالدولة إلى جانب رفع كفاءة وجودة مخرجات التدريب في المجالات الشرطية والأمنية، والاستثمار في الكوادر البشرية من خلال تأهيلهم بأحدث الأساليب العلمية والعملية وفقا لافضل الممارسات العالمية في التدريب المهني، حيث أصبحت هذه المؤسسات التعليمية أول مراكز تدريب مسجلة بالدولة “Registered Training Provider”، تحصل بموجبه على صلاحية طرح وإدارة المؤهلات الشرطية والأمنية المعتمدة وفق متطلبات منظومة المؤهلات المهنية، وجاء ذلك نتيجة الجهود المبذولة من هذه المؤسسات وحرصها على الاستثمار في أحدث أدوات وممارسات ضمان الجودة في مختلف بيئات التدريب والتعليم المهني المستمدة من المنظومة الإماراتية الوطنية للمؤهلات لضمان التوظيف الأمثل لممكنات ومنهجيات التدريب المهني في خدمة طرح وإدارة المؤهلات المعتمدة وفق أفضل اساليب التدريب والتعليم الحديثة .

حضر الحفل معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي ومعالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، ومعالي اللواء فارس خلف المزروعي القائد العام لشرطة أبوظبي، واللواء سالم علي مبارك الشامسي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة، والقادة العامون للشرطة بالدولة وعدد من الضباط. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.