تعاون بين جامعة أبوظبي وغرفة التجارة الإيطالية التشيكية

الإمارات

وقعت جامعة أبوظبي مذكرة تفاهم مع غرفة التجارة الإيطالية التشيكية، لتعزيز الجهود البحثية في المؤسسات الأكاديمية، وذلك في إطار التزام الجامعة الثابت بالارتقاء بالبحث العلمي بين طلبتها ومجتمعها بشكل عام.

تهدف المذكرة إلى تسهيل التواصل والتفاعل الدولي لطلبة البكالوريوس والدراسات العليا، ومنحهم فرصاً جديدة للتعلم والتطوير، فضلاً عن تعزيز عمليات تبادل أعضاء هيئة التدريس والباحثين والإداريين بين جامعة أبوظبي والجامعات الأوروبية للارتقاء بالتبادل المعرفي والخبرات بين الطرفين.

وقع مذكرة التفاهم، الدكتور حمد العضابي، نائب مدير جامعة أبوظبي للشؤون المالية والإدارية، وأنطونيو روتوندو، رئيس غرفة التجارة الإيطالية التشيكية، وذلك بحضور البروفيسور شيرين فاروق، نائب مدير الجامعة المشارك للمشاريع الأكاديمية، وأستاذة المحاسبة في جامعة أبوظبي، وسالم الظاهري المدير التنفيذي للعلاقات المجتمعية، وعدد من كبار مسؤولي غرفة التجارة الإيطالية التشيكية.

وتعمل جامعة أبوظبي وغرفة التجارة الإيطالية التشيكية معاً لإنشاء مركز أبحاث لدراسات ريادة الأعمال والشركات الناشئة في كل من إيطاليا ودولة الإمارات، في خطوة تهدف إلى تعزيز جهود البلدين في هذا المجال ، كما ستعمل المذكرة على تطوير مركز متخصص لتعزيز كفاءة سلسلة التوريد الغذائي والزراعي، وليكون بمثابة مركز للخدمات والمعلومات والإسهامات الفنية والعلمية.

كما تتعاون الجامعة مع الغرفة، في إطار التزام الأولى بتقديم برامج أكاديمية عالية الجودة لخريجيها، لإطلاق برنامج ماجستير إدارة الأعمال الجديد، بالشراكة مع “جامعة بوكوني”، والذي سيقدم للطلبة دورات في إدارة الأعمال بالإضافة إلى توفير خدمات استشارية وإجراء دورات.

وقال الدكتور حمد العضابي : “تأتي شراكتنا مع غرفة التجارة الإيطالية التشيكية، تجسيداً لاستراتيجيتنا في مجال التعاون الدولي، والتي نتطلع من خلالها إلى تعزيز مناهجنا عبر إدراج مجموعة متنوعة من البرامج الأكاديمية المبتكرة. ونهدف من خلال هذه الشراكة، إلى توفير بيئة تفاعلية وحيوية لطلبتنا وأعضاء هيئة التدريس، فجامعة أبوظبي تعمل بشكل وثيق مع شركائها الدوليين للتأسيس لحقبة جديدة من التميز الأكاديمي، ودمج أحدث التقنيات والاختراعات العالمية الرائدة في القطاع التعليمي في دولة الإمارات”.

من جانبه، قال أنطونيو روتوندو : “سُعداء بهذا التعاون البنّاء مع جامعة أبوظبي، والذي يفتح آفاقاً جديدة للتبادل التعليمي والبحثي بين دولة الإمارات وإيطاليا، وتضع مذكرة التفاهم حجر الأساس لشراكة قوية ستعود على الطرفين بالفائدة”.

وتُتيح هذه الشراكة تعزيز التعاون البحثي المشترك وطلبات المنح مع الجامعات الأوروبية، ومعالجة التحديات العالمية، مع التركيز على تبادل المواد الأكاديمية والعلمية مع هذه الجامعات ، كما ستقوم جامعة أبوظبي وغرفة التجارة الإيطالية التشيكية بتنظيم ورش عمل ومؤتمرات وندوات دولية مشتركة لتوفير منصة لمناقشة أحدث التطورات في مجال البحث والابتكار.وام


تعليقات الموقع