“استشاري الشارقة” يجيز مشروع قانون بشأن مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم والسنة

الإمارات

 

 

 

أجاز المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة أمس مشروع تعديل قانون لسنة 2024م بشأن مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم والسنة النبوية وذلك بعد مناقشة مشروع القانون خلال جلسته الثانية عشرة والأخيرة ضمن أعماله لدور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الحادي عشر برئاسة معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي رئيس المجلس الاستشاري.

وناقش المجلس مشروع قانون لسنة 2024م بتعديل أحكام القانون رقم 2 لسنة 2018م بشأن تنظيم مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم والسنة النبوية والتقرير الوارد من لجنة الشؤون التشريعية والقانونية والطعون والاقتراحات والشكاوى في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة بحضور سعادة سلطان مطر بن دلموك الكتبي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم ومرافقيه والدكتور عيسى بن حنظل مدير الدائرة القانونية لحكومة الشارقة.

وأكد سعادة سلطان مطر بن دلموك الكتبي أهمية مشروع قانون تعديل أحكام مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم والسنة النبوية كونه يضيف لها العديد من الصلاحيات في الاشراف على قطاع تحفيظ القرآن الكريم على المراكز الخاصة ومتابعة أعمالها، لافتا إلى أن عدد الدارسين بالمؤسسة بلغ أكثر من 30 ألف دارس ودارسة وبلغ عدد الحافظين والخاتمين لكتاب الله تعالى 700 وتقوم المؤسسة بالإشراف على 19 مركزاً خاصاً بالإمارة كما تنظم المؤسسة سنوياً عدة جوائز ومسابقات قرآنية بتكلفة تصل الى مليونين ونصف درهم.

وناقش الأعضاء أحكام القانون كافة ومختلف أهدافه التي تصب في مجال الاختصاصات التي أضيفت لها سواء في تنظيم تصاريح إنشاء المراكز الخاصة لتحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية، وكذلك في الإشراف عليها، وتباحثوا فيما ورد بالمشروع من ضوابط وشروط في تحقيق أهدافها وتم التطرق إلى ما ورد في مشروع القانون من اختصاصات بشأن اختصاص المؤسسة في صفة مأموري الضبط القضائي.

وقدم الأعضاء في مداخلاتهم عدداً من الآراء حول مواد مشروع القانون وقام ممثلو الحكومة بالرد على الاستفسارات من خلال بيان أوجه التفسير القانوني لمواد مشروع القانون وكذلك جوانب العمل في تطبيق القانون وفوق المواد المذكورة

وبعد نقاش أجاز المجلس على مشروع قانون لسنة 2024م بشأن تعديل أحكام القانون رقم 2 لسنة 2018م بشأن تنظيم مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم والسنة النبوية في جلسته العامة الثانية عشرة.

بعدها ناقش المجلس توصياته بشأنه دائرة الشؤون الإسلامية في إمارة الشارقة والمعد من قبل لجنة إعداد مشروع التوصيات بالمجلس والتي دعت إلى توطين قطاع المؤذنين في مساجد الإمارة كافة ودراسة إمكانية توسعة المساجد في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية.

ثم بدأت مراسم اختتام أعمال دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الحادي عشر بكلمة لرئيس المجلس الختامية معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي كما استعرض سعادة أحمد سعيد الجروان الأمين العام للمجلس أبرز إنجازات المجلس في هذه الدورة.وام


تعليقات الموقع