“استشاري الشارقة” يختتم دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الـ 11

الإمارات

اختتم المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الحادي عشر، بتحقيق العديد من الإنجازات في المجال البرلماني والأنشطة المجتمعية.

وعقد المجلس خلال الدور المنصرم 12 جلسة عامة، تناولت 5 مشروعات قوانين هامة، إضافة إلى 3 موضوعات عامة لمناقشة سياسات عدد من الدوائر، هي هيئة الإنماء التجاري والسياحي، وهيئة الشارقة للثروة السمكية، ودائرة الشؤون الإسلامية.

وأثمرت المناقشات عن تقديم 20 توصية، عكست رؤى وأفكار الأعضاء لتحقيق التنمية الشاملة في الإمارة، ومواصلة التطور في منظومة الأداء العام، وتجويد الخدمات، بينما بلغ عدد مقدمي الطلبات وطالبي الكلمة 55 عضوا، في حين وصلت مداخلات الأعضاء أثناء انعقاد الجلسات إلى 150 مداخلة، وطرح الأعضاء خلال المناقشات العامة 144 سؤالا، تناولت مختلف جوانب شؤون المجتمع في الإمارة، وأعمال المؤسسات الحكومية من أجل تعزيز الشفافية وتفعيل الرقابة البرلمانية على الأداء الحكومي، كما بلغ عدد مداخلات الأعضاء في مشروعات القوانين 95 مداخلة.

وعقدت لجان المجلس 49 اجتماعا، بحثت خلالها موضوعات مختلفة، وعززت نشاطها الميداني من خلال 22 زيارة، اطلعت خلالها على سير العمل في مختلف المؤسسات والمرافق، للوقوف على التحديات والإنجازات على أرض الواقع.

كما عقدت هيئة مكتب المجلس 5 اجتماعات تم خلالها تنسيق الجهود وتوجيه العمل البرلماني بما يخدم مصلحة الإمارة.

وتلقى المجلس الاستشاري في هذه الدورة 39 مقترحا تطويريا في عدد من المجالات إضافة إلى 61 ملاحظة شخصية وإلكترونية.

وقال معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، إن هذه الإنجازات ما كانت لتتحقق لولا التعاون المثمر بين الأعضاء، والحرص على تفعيل دور المجلس لتحقيق المزيد من المكتسبات، من خلال العمل الجاد، والتعاون المثمر، والنشاط المتواصل، وتقديم الأفكار والملاحظات المتوازنة.

وأضاف أن المجلس سيواصل جهوده في تعزيز التواصل مع المواطنين والمقيمين وتبني الأفكار والمقترحات التي تسهم في تحقيق التنمية المستدامة في الإمارة، متوجها بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على دعمه المستمر ورؤيته الثاقبة التي كانت دائما مصدر إلهام لتحقيق هذه الإنجازات.وام


تعليقات الموقع