بالتزامن مع اليوم العالمي للشباب

محمد بن راشد يعتمد تعيين ذياب بن محمد بن زايد رئيساً لمركز الشباب العربي


6115_3_728x90-aw-en

– ذياب بن محمد بن زايد: الشباب ثروة المنطقة وقادرون على المساهمة في بناء المجتمعات وتسريع مسارات التنمية

– سموه: سنواصل جهودنا في مركز الشباب العربي وفقاً للرؤية الاستراتيجية لقيادتنا الرشيدة

-المرحلة المقبلة ستشهد المزيد من المبادرات والبرامج والمشاريع النوعية التي تركز على تحقيق الأثر الإيجابي المضاعف

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، تعيين سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيسا لمركز الشباب العربي، وذلك بالتزامن مع فعاليات اليوم العالمي للشباب.

وسيواصل مركز الشباب العربي، الذي أنشئ عام 2017 بقرار من مجلس الوزراء، مسار التمكين الذي بدأه المركز في العمل الشبابي العربي وواصله على مدى خمس سنوات من المبادرات والإنجازات التي تهدف إلى تمكين الشباب في المنطقة العربية وصقل قدراتهم وبناء مهاراتهم وتعزيز مشاركتهم وإسهاماتهم التنموية وفقاً للنموذج الإماراتي للاستثمار في طاقة الشباب.

وأعرب سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان عن تقديره للثقة الغالية التي أولاه إياها مجلس الوزراء الموقر، مؤكداً السير على نفس النهج في تمكين الشباب والذي يعتمد على الاستثمار في الإنسان كأولوية، وعلى توفير مقومات النجاح والإنجاز للشباب في دولة الإمارات والبلاد العربية.

وأكد سموه أن الشباب هم ثروة المنطقة؛ وهم القادرون على المساهمة بشكل أساسي في بناء المجتمعات وتسريع مسارات التنمية، ونحن سنواصل جهودنا في مركز الشباب العربي وفقاً للرؤية الاستراتيجية لقيادتنا الرشيدة، لتمكين الإنسان والبناء على المكتسبات التي حققها على مدار السنوات الماضية.

وقال سموه: “المرحلة المقبلة ستشهد المزيد من المبادرات والبرامج والمشاريع النوعية التي تركز على تحقيق الأثر الإيجابي المضاعف، كما سيعزز المركز شراكاته مع وزارات الشباب العربي ووزرائه ومؤسسات العمل الشبابي والشباب أنفسهم للعمل على تطوير قدراتهم في مجالات التكنولوجيا والإعلام وصناعة المحتوى والدبلوماسية، إضافة إلى العمل معهم في ميادين البحث العلمي والاستدامة وتعزيز مساهمتهم في ملفات الاستدامة والتغيّر المناخي”.

وتأسس مركز الشباب العربي عام 2017 استجابة لتطلعات الشباب العربي وبهدف تمكينهم في أوطانهم وتعزيز العمل الشبابي العربي المشترك، وهو يوفر حزمة متكاملة من المبادرات والبرامج لتمكين الشباب؛ في مقدمتها برنامج مبعوثي الشباب للتنمية في المنطقة العربية، ومجلس الشباب العربي للتغير المناخي، وبرنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، وبرنامج الزمالة التقنية للشباب العربي، ومنصة أبحاث الشباب العربي، ومبادرة حلول شبابية، وبرنامج القيادات الدبلوماسية العربية الشابة.

وكان المركز قد نظم مطلع هذا العام فعاليات الاجتماع العربي للقيادات الشابة ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات في دبي بالشراكة مع جامعة الدول العربية ومشاركة 15 من وزراء الشباب وأكثر من 50 من قادة ومدراء مؤسسات التمكين الشبابي في المنطقة العربية ونحو 120 من الشباب الريادي في مختلف مجالات العمل الشبابي. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.