بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني

زكي نسيبة: الشيخ زايد مصدر إلهام مُتجدّد للقائمين على العمل الخيري والإنساني

الإمارات
6322_etisalat_roaming-fifa-qatar-world-cup-2022_728x90-aws-ar

أبوظبي – الوطن:

أكّد معالي زكي نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة- الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة ,أن احتفاء الإمارات باليوم العالمي للعمل الإنساني الذي أقرّته الأمم المُتحدة في 19 أغسطس من كل عام، يأتي تأكيداً على ريادة الدولة العالمية في مجال العمل الإنساني الخيري.

وقال معاليه في تصريح بهذه المناسبة: “تحتفي الأمم المُتحدة هذا العام تحت شعار “يد واحدة لا تصفق”، وبالتالي، فلابد من جهود متضافرة لمواجهة الأزمات والاحتياجات الإنسانية المُتزايدة بشكل قياسي في جميع أنحاء العالم. ويكفينا فخراً واعتزازاً بأن المساعدات الإنسانية التي تواصل دولة الإمارات تقديمها لا ترتبط بالتوجّهات السياسية للدول المستفيدة منها، ولا البقعة الجغرافية، أو العرق، اللون، الطائفة، أو الديانة، بل تراعي في المقام الأول الجانب الإنساني الذي يتمثل في دعم وسدّ احتياجات الدول والشعوب التي تشهد كوارث إنسانية مثل الفيضانات والزلازل، وذلك استمراراً لنهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”.

وأضاف: “إن نهجَ مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” في العطاء الإنساني الذي تخطى حدود الوطن، يُعدّ قدوةً ونموذجاً تسير عليه دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، وإرثٌ متأصلٌ في شخصية الإنسان الإماراتي.

ومضى قائلا ” لقد أرسى الشيخ زايد “طيب الله ثراه” ثقافةَ حبِّ الخير والعطاء، وأبناء زايد تربوا على نهج الإنسانية وقيمها الراقية التي غرسها في نفوسهم لتصبح بالتالي غريزةً فطرية تنتقل من جيلٍ إلى آخر. ونحن على يقينٍ بأن الأفعال والأعمال الإنسانية الرائدة والمُستمرّة التي تقدّمها الإمارات إلى كافة أرجاءِ العالم هي خير وسيلةٍ لزرع هذه المفاهيم في أعماق وأسلوب حياة كافة الأجيال على حدٍّ سواء”.

وأشار زكي نسيبة إلى أن جائحة “كوفيد19” أثبتت بأن مساعدات الإمارات الإنسانية لكافة دول العالم، كانت بمثابة البلسم الشافي لصحة المُصابين، وجسر أملٍ للعالم بأسره للمساهمة في السيطرة على الوباء والتخفيف من آثاره في كافة المجالات. لافتاً إلى مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله: “نخلق من التحديات فرص نجاح”، فقد نجحت الإمارات بتقديم يد العون للجميع، عبر إرسال طائرات المُساعدات إلى العديد من الدول المُتضرّرة، تحمل أطناناً من مختلف المُستلزمات الطبية والوقائية، بالإضافة إلى تعاونها مع منظمة الصحة العالمية لتعزيز الاستجابة العالمية لمحاربة تفشّي الفيروس.

واختتم معاليه تصريحه قائلاً: “ستبقى مدرسة زايد الإنسانية مصدر إلهام مُتجدّد للقائمين على العمل الخيري والإنساني في العالم أجمع، ومعيناً لا ينضب في الارتقاء بالعمل الإنساني والخيري من أجل صالح جميع شعوب العالم، لأنها تنطلق من اعتبارات أخلاقية وحضارية تُعلي من قيم التضامن والتكافل والعطاء والوقوف إلى جانب كافة المجتمعات المحتاجة ومساعدتها على تجاوز التحدّيات الإنسانية التي تواجهها.

وقال انه “من واجبنا الحفاظ على هذا النهج الإنساني القيّم وتوريثه للأجيال القادمة، وحثّ الشباب على التمسّك بقيم الأصالة والاعتزاز بهويتهم الإماراتية الخالدة التي تعكس إرث زايد الحضاري الإنساني الفريد”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.