“e& المؤسسات” تحصل على تصنيف فئة “القادة” من مؤسسة البيانات الدولية

الإقتصادية

 

 

 

 

أعلنت e& المؤسسات التابعة لمجموعة e& “مجموعة اتصالات سابقاً” أمس ، عن تصنيفها ضمن فئة “القادة” في قطاع الأعمال ومجال التكنولوجيا وإنترنت الأشياء، وذلك وفقاً لتصنيف مؤسسة البيانات الدولية “أي دي سي” في دول مجلس التعاون الخليجي لعام 2022، المزود العالمي الرائد لتحليلات الأسواق والخدمات الاستشارية وخدمات تكامل الأنظمة.

ويعد هذا التصنيف تقديراً لجهود e& المؤسسات على مستوى الصناعة ودورها المميز بين نظرائها العالميين ونهجها الخاص في تقديم حلولاً شاملة لتقنيات الاتصال عبر شبكة الجيل الخامس 5G، وتقنيات الذكاء الاصطناعي AI، وإنترنت الأشياء IoT لعملائها في القطاعين الحكومي والخاص.

وتقدم e& المؤسسات حلول وخدمات إنترنت الأشياء IoT عبر شركة e& المؤسسات لإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، والتي تقدم حلولاً مميزة تمزج بين تقنيات إنترنت الأشياء IoT وتقنيات الذكاء الاصطناعي AI لتساهم في تحول الشركات إلى الاعتماد على البيانات من أجل اتخاذ قرارات أفضل وتقديم خدمات ذات كفاءه عالية والحفاظ على الاستدامة.

وتشمل حلول إنترنت الأشياء للشركة الأصول المتصلة، والحلول الأمنية، والمدن الذكية والمستدامة، وتجارة التجزئة والمدفوعات، والمنزل الذكي والآمن، والثورة الصناعية الرابعة، والحلول الصحية الرقمية، كما توفر e& المؤسسات الأدوات اللازمة لأتمتة العمليات، جنبًا إلى جنب مع المنهجيات والأطر لتقديم مشاريع إنترنت الأشياء كاملة، وتنفذ خطة واضحة لزيادة قدراتها بشكل كبير في مجال تحليلات البيانات والذكاء الاصطناعي، وتطوير واجهة المستخدم الخاصة بها وقدرات التنفيذ.

 

وتنفذ الشركة أيضًا برنامج شركاء إنترنت الأشياء الذي يعمل على جلب شركاء جدد للمساهمة في إنشاء حلول إنترنت الأشياء واستكشاف فرص المبيعات، كما توفر e& المؤسسات مراكز ابتكار ومختبرات للعمل المشترك في دبي وأبو ظبي لعرض قدراتها في تقديم الخدمات الرقمية وإنشاء حلول إنترنت الأشياء مع عملائها، وتقدم مجموعة متنوعة ومميزة من نماذج التسعير، بما في ذلك نماذج OPEX ونماذج الاستثمار المشترك مع العملاء.

وكانت مجموعة اتصالات، أطلقت علامتها التجارية الجديدة e&، في فبراير 2022 والتي تهدف من خلال استراتيجيتها إلى تسريع النمو عبر نموذج أعمال مرن ممثلة بقطاعات الأعمال الرئيسية للمجموعة.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.