“كيونت” تعزز مبادراتها المجتمعية للمرحلة المقبلة

الإقتصادية

 

 

دبي، – الوطن:

أعلنت “كيونت”، شركة البيع المباشر الرائدة القائمة على التجارة الإلكترونية، أنها تتخذ خطوات استباقية في إطار استعدادها للمرحلة المقبلة من خلال تبني نهج مبتكر يرتكز على دعم الأفراد والمجتمعات في المقام الأول. وأفادت الشركة أن جهودها ستنصب أيضاً على تعزيز الممارسات المستدامة عبر طرق متعددة.

وتعمل الشركة على تطوير برامج ذات أثر اجتماعي طويل الأمد، وذلك للمجتمعات المحرومة في البلدان النامية بالدرجة الأولى. ومن بين الأهداف الأخرى التي تسعى “كيونت” إلى تحقيقها في إطار مبادرات المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات “CSR” الخاصة بها، تطوير منتجات ذات حد أدنى من الانبعاثات الكربونية، بجانب التحول إلى حلول التعبئة والتغليف الصديقة للبيئة، وضمان سلسلة توريد أخلاقية.

وبهذه المناسبة، قال “حسام الدين المليجي”، نائب المدير العام الإقليمي لشركة “كيونت” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “يسعدنا المشاركة بجهودنا من أجل خلق أثر إيجابي في حياة الناس وتقديم مساهمات هادفة للمجتمعات. إذ يتعين علينا حماية الكوكب وموارده من أجل الأجيال المقبلة وكذلك الاستعداد لما قد يحمله المستقبل لنا”.

وأضاف: “تتمثل رؤية المؤسسون في عدم اقتصار أنشطة كيونت على تحقيق الربح فحسب بل وإحداث فرق في حياة المجتمعات أيضاً. إذ لطالما أكدوا على أن الناس هم أهم أصولنا ومواردنا، وبناء على ذلك نحن ننظر إلى تنوع القوى العاملة لدينا باعتباره أكبر نقاط قوتنا. كما نركز أيضاً على تطوير كفاءات الناس، وتنمية العلاقات، وإعداد القادة، وتركيز جهودنا على مواكبة احتياجات وتطلعات العملاء”.

ويركز النهج الموجه نحو العملاء الذي تعتمده “كيونت” على تزويد قاعدة عملائها بفرص في مجال ريادة الأعمال عبر نشاط البيع المباشر الخاص بها، الذي يمكنهم من خلاله كسب دخل عن طريق الترويج لمنتجات وخدمات “كيونت”. كما قامت الشركة أيضاً بتحديث تطبيق كيونت للهواتف النقالة، من أجل تحسين تجربة المستخدم وإضافة وظائف جديدة بما في ذلك مكتبة رقمية تعليمية. وكذلك جرى طرح نماذج تدريبية افتراضية للموزعين حول مجموعة واسعة من المواضيع بدءاً من تعزيز المعرفة بالمنتج إلى تطوير المهارات الشخصية.

وبالإضافة إلى ذلك، أطلقت الشركة برنامج التثقيف المالي FinGreen في عام 2022، بهدف تطوير عادات مالية صحية من خلال توفير التعليم والتدريب للشباب والسيدات ضمن الاقتصادات الناشئة، حيث يتمثل الهدف بتمكينهم وتزويدهم بالمهارات اللازمة، والتدريب الإنمائي الملائم، ومسار لتحقيق الاستقلال والادماج من خلال الاستقلال المالي.

ولفت “حسام” إلى أن “الإلمام المالي يعد من المحركات الرئيسية للأهداف الإنمائية في المجتمع المعاصر. وبموجب أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، فإن الإلمام المالي والتعليم يرتبطان بأهداف متعددة، منها “العمل اللائق والنمو الاقتصادي” (الهدف الـ 8) و”الحد من أوجه عدم المساواة” (الهادف الـ 10). كما يضطلع الإلمام المالي أيضاً بدور محوري في دعم النمو الاقتصادي الكلي وتشجيع الحكومات والمؤسسات والمجتمعات على تحقيق أهدف إنمائية أوسع نطاقاً، كتأسيس نظام أمن اجتماعي قوي وتوفير فرص متكافئة للجميع، بصرف النظر عن التركيبة السكانية”.

وتوفر “كيونت” مجموعة واسعة من منتجات الصحة والعافية ونمط الحياة، ولديها مكاتب ووكالات تمثيلية في أكثر من 25 بلداً، بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تعد بمثابة المقر الرئيس للشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لدعم قاعدتها المتنامية من العملاء والموزعين.

وتعمل “كيونت” على تعزيز التواصل مع شبكتها العالمية الواسعة من الموظفين والموزعين لريادة الطريق نحو مستقبل أكثر إشراقاً ومرونة. ومن خلال البناء على إرثها من الابتكار التكنولوجي والأنشطة الخيرية وجهودها الداعمة للقضايا النبيلة، تقوم الشركة بتمكين ملايين الأشخاص من الارتقاء بجودة حياتهم.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.