ألمانيا تحمل روسيا مسؤولية عن الحفاظ على معاهدة القوى النووية

دولي

 

دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس روسيا إلى التوصل للتسوية في النزاع القائم حول أحد أهم معاهدات نزع التسلح النووي.
وقال ماس: “مفتاح الحفاظ على معاهدة القوى النووية المتوسطة، أي إن إف، يوجد لدى موسكو”.
وأشار إلى أن روسيا “انتهكت المعاهدة بتطوير صاروخ موجه محظور وإدخاله في قواتها المسلحة”، مؤكداً أنه يتعين على روسيا “نزع السلاح على نحو يمكن التحقق منه” للحفاظ على المعاهدة.
يذكر أن معاهدة القوى النووية المتوسطة أبرمت في 1987 بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي آنذاك، وتلزم الجانبين بإلغاء جميع الصواريخ الباليستية البرية وصواريخ كروز التي يتراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتراً، وفي الوقت ذاته تحظر المعاهدة إنتاج مثل هذه الأنظمة وتجربتها.
ولكن الولايات المتحدة الأمريكية تتهم روسيا منذ فترة طويلة بانتهاك المعاهدة بتطوير صاروخ كروز تحت اسم إس إس سي 8.
وتنكر روسيا ذلك وتتهم واشنطن في المقابل، بانتهاك المعاهدة أكثر من مرة.
وفي مطلع ديسمبر الماضي منحت الولايات المتحدة الأمريكية موسكو مهلة أخيرة مدتها 60 يوماً للامتثال للمعاهدة والموافقة على تدمير الصاروخ.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أمس، إن التهديد الذي أعلنه الأمريكيون غير مقبول.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.