القمة الخليجية الـ41

الإفتتاحية

القمة الخليجية الـ41

تستضيف المملكة العربية السعودية الشقيقة، اليوم، الدورة الـ41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتي تكتسب أهميتها المضاعفة من كونها ترسخ أهمية الحوار الخليجي وتعزز التنسيق والتفاهم في الوقت الذي يشهد فيه العالم أحداثاً متسارعة ومستجدات وتطورات تبين أهمية دعم مسيرة العمل المشترك الذي حقق الكثير من الإنجازات وجنب دول المجلس أي آثار سلبية أو تداعيات تبعاً للأحداث العالمية منذ انطلاقته الأولى، وكان الحوار والتنسيق والتعاون والتخطيط للمستقبل انطلاقاً من الروابط الأخوية هو الغالب، مع تدعيم مسيرة العمل المشترك بالاتفاقيات والمواقف الواضحة من معظم القضايا الإقليمية والدولية.. واليوم تأتي استضافة المملكة للقمة وهي عاصمة القرار العربي والخليجي، إذ تعمل من خلال رؤية واضحة واستراتيجية ثابتة بهدف التعامل الأمثل مع التحديات وتجاوزها، وقد بينت الرياض الحرص الدائم على مسيرة التعاون الخليجي وحققت خلال ذلك الكثير من الإنجازات انطلاقاً من موقعها وريادتها التاريخية وجهودها الهادفة لخير دول مجلس التعاون.
دولة الإمارات أكدت حرصها الثابت على أهمية الحوار والعمل على تعزيزه، وكانت بالتعاون مع المملكة العربية السعودية الشقيقة تضعان الشأن الخليجي في طليعة الاهتمامات من حيث ضرورة تحصينه وتدعيم التعاون لما فيه خير جميع الشعوب، والقمة اليوم تأتي في ظرف يتم العمل فيه على مواجهة الجائحة الوبائية وإعادة دفع عجلة التنمية الاقتصادية ضمن إطار التعاون اللازم والعمل الجماعي القادر على تبديد كافة التحديات ووضع أمن وسلامة واستقرار المنطقة في مقدمة الاهتمامات، وهذا ما حرصت عليه الإمارات دائماً، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، خلال تلقي دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” للقمة الخليجية الـ41، بأن دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً حريصة على توطيد روابط الأخوة والتسامح بين شعوب دول المجلس وترسيخ العلاقات الأخوية.
الإمارات كعهدها دائماً تثق بأهمية مسيرة العمل الخليجي المشترك وتبذل كل جهد ممكن لتحقيق تطلعات شعوبه على الصعد كافة، ولاشك أن قوة التنسيق المشترك وخاصة بين الإمارات والسعودية انطلاقاً من وحدة المسار والمصير والتكامل المشترك قد كان لها إنجازات هامة أعطت مجلس التعاون القدرة ليكون على قدر التطلعات منذ تأسيسه، واليوم تأتي القمة التي تعقد في “العلا” السعودية لتشكل محطة هامة في ظرف دقيق لتعزيز الثوابت وتدعيم مسيرة العمل المشترك.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.