مريم النعيمي: كاتبة إماراتية

القائد الملهم

الرئيسية مقالات

القائد الملهم

 

إن رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، “رعاه الله”، التي وجهها إلى أبناء شعب الإمارات، بمناسبة مرور 15 عاماً على تولي سموه رئاسة حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، تحمل الكثير من معاني التناغم بين القائد والشعب فهي مليئة بالطاقة والتحفيز والمثابرة والعمل الجاد للوصول الى المراكز الأولى عالمياً , حيث حققت الدولة المراكز الأولى عالمياً في 110 مؤشرات ترصدها أهم تقارير التنافسية العالمية، وتصدرت عربياً في 473 مؤشراً، ودخلت نادي العشرة الكبار في 327 مؤشراً عالمياً.
إن ما حققته الحكومة الاتحادية برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إنجازات جعلت من دولة الإمارات نموذجاً متفرداً في التقدم اذ تعتبر توجيهات سموه ورؤيته الثاقبة خلاصة تجارب ناجحة، تؤكد أن حكومتنا الرشيدة ملتزمة بالمضي قدماً في تبني أفضل الممارسات العالمية وتحقيق أعلى مستويات الجودة والكفاءة في قطاع الخدمات الحكومية، بهدف دعم وتطوير وتحديث العمل الحكومي والارتقاء به نحو الأفضل، والأخذ بأسباب التقنية الحديثة للحكومة الرشيدة أو الخدمات الذكية لإسعاد شعب الإمارات والمقيمين على هذه الأرض الطيبة , في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”.
فسموه فارس ورجل التحديات الذي لا يعرف المستحيل فالتجديد المستمر في هيكلية العمل الحكومي، وتبني ممارسات غير تقليدية لتحقيق أفضل النتائج، ركيزة رئيسية في الرؤية القيادية لسموه, ويتجسد ذلك في أطر العمل غير التقليدية التي أطلقها على مدى 15 عاماً، ومن أهمها إطلاق وزارة اللامستحيل عام 2019، وهي وزارة افتراضية غير تقليدية، تعتمد منظومة عمل استثنائية, ويمثل المستقبل مركز العمل الحكومي في رؤية سموه والذي تمكن على مدى 15 عاماً من إحداث نقلات نوعية على صعيد بناء حكومة المستقبل من خلال جملة من المبادرات والاستراتيجيات الهادفة لترسيخ ممارسات وأطر عمل جديدة، واتباع نهج متكامل لتطوير مهارات القيادات والكوادر الوطنية في مجال استشراف المستقبل وتوظيف هذه المهارات في رسم الخطط الاستراتيجية وتطوير القطاعات الحيوية في الدولة لاستشراف التحديات المقبلة والتغيرات المتوقعة، ودراسة سبل الاستفادة من الفرص الواعدة، بما يسهم بتعزيز جاهزية الدولة لتحديات المستقبل والاستعداد لها بشكل استباقي وهذا ما حدث إبان جائحة كورونا فالعمل والدراسة الكترونية والمستشفيات على أهبة الاستعداد في علاج المرضى وتقديم العون لهم وقد تحولت المحنه الى منحه في وطن السعادة.
15 عاما استثنائية من القيادة والتميز والابتكار واستشراف المستقبل، سطر فيها سموه أعظم الدروس والتحديات في فن القيادة واستثمار الموارد البشرية والتقنية والذكاء الاصطناعي في خدمة البشرية….فشكرا أيها القائد الاستثنائي الملهم الذي نتعلم منه الكثير ونسير على دربه الميمون في ظل قيادتنا الحكيمة حفظها الله.

mariamalmagar@gmail.com


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.