أعضاء “آيرينا” يؤيدون تأسيس منتدى عالمي رفيع المستوى لدعم تحول قطاع الطاقة

الإمارات

 

وافق أمس أعضاء الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” بأغلبية ساحقة على تأسيس منتدى عالمي رفيع المستوى لتطوير الرؤى المتعلقة بتحول قطاع الطاقة وذلك بالاعتماد على خبرات الوكالة وحشد القوى لضمان التعافي الفعال من أزمة “كوفيد19” بالاستناد إلى تحولات قطاع الطاقة.
ويأتي هذا القرار في ختام أعمال الجمعية السنوي للوكالة والذي استقطب أكثر من 2000 مشارك من الدول الأعضاء والشركاء وضم اجتماعا افتراضياً استمر من 18 ولغاية 21 يناير.
وبهدف الحفاظ على الزخم السياسي لاستراتيجية الانتعاش الأخضر في عام 2021 يسعى المنتدى الجديد لتسريع إجراءات تحول قطاع الطاقة من جانب البلدان والقطاع والشركات والمستثمرين والأوساط الأكاديمية وأصحاب الرؤى.
ويركز المنتدى على 3 محاور شاملة خلال عام 2021 وهي بناء جهود الانتعاش بالاستناد إلى تحول قطاع الطاقة وزيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة في قطاعي الصحة والغذاء فضلاً عن تنفيذ استراتيجيات الطاقة الصفرية بما يتماشى مع اتفاقية باريس للمناخ.
ويعكس المنتدى التزام البلدان بتحقيق المهمة الاستراتيجية التي تعهدت بها الوكالة في عام 2018 لقيادة تحولات قطاع الطاقة.
كما أنه يجسد الدور الحاسم الذي تؤديه الطاقة المتجددة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتصدي لتغير المناخ الواردة في تقرير “التعافي بعد كوفيد: أجندة عمل لتحقيق المرونة والتنمية والمساواة”.
ويتيح المنتدى مشاركة أعضاء الوكالة البالغ عددهم 163 عضواً و21 من الدول التي تسعى للانضمام ..وسيترأس المنتدى رئيس جمعية “آيرينا” الذي سيعقد مرة واحدة على الأقل قبل كل اجتماع للجمعية.
وقال فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة: “أظهر اجتماع هذا العام أن تحول قطاع الطاقة بات يحتل صدارة أجندة العمل العالمية ..وقد أكدت مناقشاتنا بخصوص التعافي من الجائحة ضرورة تعزيز وتوطيد أواصر التعاون الدولي واتخاذ إجراءات بشأن تحولات قطاع الطاقة ويلعب العام الحالي دوراً جوهرياً في تحسين قدرتنا معاً على إحداث تغيير دائم”.
وأضاف: “آمل أن يوفر المنتدى الجديد للحكومات والشركاء منصة عالمية من شأنها تعزيز أطر التعاون واستكشاف الحلول اللازمة للتعامل مع تأثيرات الجائحة وتعزيز استراتيجيات الطاقة الصفرية وتتجلى المهمة الأساسية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة في تزويد أعضائنا بالمعارف والأدوات لتحويل الفرص التي توفرها تحولات قطاع الطاقة إلى سياسات واستراتيجيات ونتائج ملموسة”.
ويسترشد المنتدى برؤى مباشرة من مجتمع الاستثمار والأعمال والتمويل، مما يعكس حاجة الأعضاء لفتح آفاق تعاون جديدة وتعزيز أطر التعاون الحالية مع القطاع الخاص لدعم أجندة الاستثمار ووضع السياسات التي تنتهجها الوكالة لدعم تحولات قطاع الطاقة.
وطالب أعضاء “آيرينا” بدعم الوكالة للإجراءات التي تقودها الدول لحوار الأمم المتحدة رفيع المستوى حول الطاقة الذي يعقده الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في سبتمبر الماضي وكذلك الفترة السابقة لانعقاد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP26” في ديسمبر.
كما لفت أعضاء الوكالة إلى الدور الرائد لتحليلات الوكالة على صعيد السياسات والمكاسب الاجتماعية والاقتصادية وحثوا الوكالة على تقديم التوجيه والدعم المستمرين للقرارات الحكومية الداعمة لتحقيق الانتعاش الأخضر وحفز التحول العادل والشامل لقطاع الطاقة.
وأكدوا على الدور الريادي المستمر للوكالة في توفير المعارف والابتكارات غير المسبوقة لتحقيق انبعاثات صفرية والتشجيع على إيجاد حلول عالمية جديدة لإزالة الكربون في قطاع الاستخدام النهائي للطاقة مثل اعتماد الهيدروجين الأخضر.
كما أكدوا على أهمية أجندة الاستثمار والتمويل العالمية للوكالة والتي تعطي الأولوية للاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة، وكفاءة الطاقة، والبنية التحتية، والابتكار؛ مما يحث على التسهيلات المستمرة للتمويل وتنفيذ المشاريع في البلدان الأعضاء للوكالة بما في ذلك المجتمعات الأكثر فقراً وحاجة من خلال مبادرات مثل “منصة الاستثمار المناخي”.
وأشاروا إلى أهمية إطلاق شراكات جديدة للارتقاء بتقنيات الطاقة المتجددة بغية تعزيز العلاقة بين قطاعي الطاقة والصحة من جهة وقطاعي الطاقة والزراعة من الجهة الأخرى وكذلك تعزيز مرونة المجتمعات النامية في التعامل مع موضوع تأمين الطاقة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.