“إينوك” تنال جائزة “سيف الشرف” من مجلس السلامة البريطاني

الإقتصادية الرئيسية

 

فازت إينوك بجائزة “سيف الشرف” المرموقة من “مجلس السلامة البريطاني” تقديراً لتميزها في مجالات إدارة مخاطر الصحة والسلامة المهنية؛ لتصبح بذلك واحدة من 66 جهة عمل تحصد هذه الجائزة المرموقة على مستوى العالم.
يأتي التكريم تقديرا للجهود التي بذلتها المجموعة في سبيل ضمان الصحة والسلامة في مقرات “إينوك” الرئيسية خاصة خلال جائحة “كوفيد-19”.
وقال سعادة سيف حميد الفلاسي الرئيس التنفيذي لمجموعة إينوك : نفخر بفوزنا بهذه الجائزة المرموقة من مجلس السلامة البريطاني تقديرا لالتزامنا الراسخ بأعلى معايير الصحة والسلامة، ولطالما حرصت إينوك على مراعاة احتياجات وسلامة الأفراد في المقام الأول فيما يأتي هذا الفوز تجسيداً لتركيزنا الدائم على صحة وسلامة جميع موظفينا وعملائنا وأصولنا، وعلى الرغم من التحديات التي واجهها العالم أجمع مؤخراً واظبنا على تطبيق أرقى المعايير العالمية والامتثال لكافة مقاييس الصحة والسلامة المهنية .
وللفوز بجائزة “سيف الشرف” يتعين على المؤسسات حصد تقييم 5 نجوم في مخطط مجلس السلامة البريطاني للتدقيق في مجال الصحة والسلامة وهو المخطط الذي خضعت له مجموعة إينوك بين أغسطس 2019 ونوفمبر 2020.
ويمثل المخطط عملية تدقيق صارمة يتم إجراؤها ميدانياً ويستند إلى نموذج محدد للمعايير التي أقرها المجلس حيث سبق لمجموعة إينوك أن حصلت على تصنيف 5 نجوم في مجال إدارة الصحة والسلامة المهنية.
وهنأ لورنس ووترمان رئيس مجلس إدارة مجلس السلامة البريطاني مجموعة اينوك على بلوغها أرفع المعايير في مجال إدارة الصحة والسلامة والبيئة، مؤكدا أن تحقيق هذا التميّز يتطلب التزاماً ودرجة عالية من الاحترافية.
من جانبه أثنى مايك روبنسون الرئيس التنفيذي لمجلس السلامة البريطاني على العمل الجاد والالتزام الراسخ لمجموعة اينوك في ظل جائحة كورونا التي شكلت تحدياً إضافياً لجهود الصحة والسلامة المهنية .
وقال إن كافة المؤسسات الفائزة بجائزة “سيف الشرف” تتميز بالتزامها المتواصل بأعلى معايير الصحة والسلامة ومعايير الإدارة البيئية، مؤكدا حرص المجلس على التعاون مع هذه المؤسسات ومساعدتها على تحقيق رؤية المجلس المتمثلة بضرورة حماية العاملين من الإصابات أو الأمراض أثناء تأدية مهامهم الوظيفية.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.