البطولة تمثل قاعدة مهمة للجيل القادم من نجمات الجوجيتسو

أداء رفيع ومنافسات حامية مع اختتام الجولة الثالثة من دوري “أم الإمارات” للجوجيتسو

الرئيسية الرياضية

أبوظبي- الوطن:
ضمن أجواء رمضانية متميزة، اختتمت أمس الأول الأربعاء الجولة الثالثة من دوري أم الإمارات لجوجيتسو السيدات، والتي أقيمت في صالة جوجيتسو أرينا في مدينة زايد الرياضية بمشاركة لافتة للاعبات الأندية والأكاديميات من داخل الدولة، وسط إجراءات احترازية صارمة.
وشهدت الجولة الثالثة منافسات حامية في ثلاث فئات هي الناشئات “تحت 16 عاماً”، والشابات “تحت 18 عاماً”، والكبار “فوق 18 عاماً”.
وقدمت اللاعبات المشاركات في المنافسات أداء قويا، وأظهرن مستويات متقدمة من الجاهزية، علما بأن عددا كبيرا منهن شاركن وتفوقن في منافسات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو التي أقيمت بداية الشهر الجاري.
وعلى غرار الجولات السابقة واصلت لاعبات أندية الوحدة والجزيرة والعين والشارقة لرياضات الدفاع عن النفس وبالمز الرياضية – تيم 777 تفوقهن خلال منافسات الجولة الثالثة، وتتقدمن بثبات نحو طريق التتويج بنهاية الدوري.
وفي فئة الناشئات تحت 16 عاماً نجحت لاعبات الوحدة في حصد 5280 نقطة ما وضعهن في المركز الأول، بينما سجل بالمز الرياضية تيم 777 4240 نقطة في المركز الثاني، وحصدت لاعبات نادي الجزيرة المركز الثالث بتسجيلهن 3230 نقطة.
وفي فئة الشابات تحت 18 عاما تمكنت لاعبات نادي العين من الوصول إلى 6240 نقطة وضعتهن في المركز الأول، بينما سجلت لاعبات الوحدة 5000 نقطة في المركز الثاني، وحلت لاعبات الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس في المركز الثالث بتسجيلهن 2620 نقطة.
وعلى صعيد فئة الكبار سجلت لاعبات الوحدة 6750 نقطة لتحصد المركز الأول، بينما سجلت لاعبات العين 3670 نقطة خولتهن الحصول على المركز الثاني، وحلت لاعبات بالمز الرياضية تيم 777 في المركز الثالث بتسجيلهن 2330 نقطة.
وعبر سعادة العميد محمد حميد بن دلموج الظاهري، عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو عن اعتزازه بالمستوى التي بدت عليه المنافسات، وأداء اللاعبات في الجولة الثالثة من دوري أم الإمارات للجوجيتسو، مؤكدا حرص الاتحاد على تقديم الدعم اللامتناهي للمرأة لتتميز في مختلف المحافل والساحات الرياضية وصولاً إلى العالمية.
وأوضح أن أجواء الحماس التي طغت على منافسات هذه الجولة، تعكس التطور الملحوظ في أداء اللاعبات المشاركات والتقنيات المتقدمة اللاتي استخدمنها في نزالات اليوم مقارنة بالجولات الماضية من البطولة، حيث يعد هذا التطور في المستوى نتيجة طبيعية لاحتكاكهن بنخبة لاعبات العالم خلال بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو التي أقيمت مؤخرا في أبوظبي.
وأضاف الظاهري أن مستوى المنافسات اليوم يشير إلى أن اللاعبات يحرصن على الظهور المشرف في جميع الظروف والمناسبات إذ أننا شهدنا جولة متميزة جدا على الأصعدة كافة، وأود أن أتقدم بالتهنئة لهن على هذا الأداء القوي.
وأشاد الظاهري بالإجراءات الاحترازية المعتمدة التي تهدف إلى ضمان صحة وسلامة المشاركين، الأمر الذي يشيع أجواء استثنائية من الطمأنينة والراحة النفسية ويدفع باتجاه الإقبال المتزايد على المشاركة في بطولات الاتحاد المختلفة.
بدورها قالت لاعبة المنتخب الوطني وأكاديمية العين وديمة اليافعي التي تنافس في فئة الكبار وزن 45 كجم أن دوري أم الإمارات للجوجيتسو يعتبر من أهم البطولات على الساحة المحلية لا سيما أن منافساتها تقام بنظام الحزام المفتوح وبالتالي فهي تؤهل اللاعبات للمشاركة مع المنتخب الوطني في المنافسات الخارجية التي يقام معظمها وفقا لنظام الحزام المفتوح ومنها بطولات الأسياد.
وأضافت اليافعي أن اللاعبات يشاركن في البطولات وفق خطة مدروسة أعدها اتحاد الإمارات للجوجيتسو ونظام بطولات يساعد اللاعبين واللاعبات على التأهل والإعداد الجيد للاستحقاقات الخارجية. كما وأكدت اليافعي أن الجولتين الافتتاحيتين من دوري أم الإمارات للجوجيتسو ساهمت في إعداد اللاعبات بشكل مثالي للمشاركة في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، حيث حققت اللاعبات إنجازات مشهودة وعدد من الميداليات الملونة.
وعبرت اليافعي عن سعادتها بمستوى المنافسة في دوري أم الإمارات مؤكدة حرص اللاعبات على إثبات أنفسهن والتفوق على البساط، لافتة إلى أن الفوز في الدوري ليس بالمهمة السهلة ويتطلب الكثير من الجهد والتحضير البدني والنفسي.
واختتمت اليافعي بالقول أنها تتواجد في البطولة من أجل هدف واحد وهو مساعدة أكاديمية العين على الصعود إلى منصة التتويج في ختام المنافسات.
من ناحيتها قالت اللاعبة سارة سالم الحمادي من نادي الظفرة والتي تنافس في فئة الكبار وزن 95 كجم أن دوري أم الإمارات للجوجيتسو يمثل بطولة مهمة لكل اللاعبات كونه يمثل جسرا للانضمام إلى المنتخب الوطني والمشاركة بقوة في البطولات العالمية.
وأكدت الحمادي أنه ومنذ مشاركتها الأولى في بطولة أم الإمارات منذ عدة سنوات، تطورت المنافسة بشكل كبير وذلك يعود إلى زيادة نسبة المشاركات وكثرة المواهب والاعتماد على عامل الجودة، وأصبحت جميع الأندية والأكاديميات تضم مجموعة رائعة ومتجانسة من اللاعبات المؤثرات ما عزز من الحضور القوي لهذه البطولة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.