دبي بوابة العالم للتعافي

الإفتتاحية

دبي بوابة العالم للتعافي

لا تقتصر الأهمية العالمية لمعرض إكسبو الذي يجتمع فيه العالم عادة كل 5 سنوات، على ما يتخلله من فعاليات ومباحثات على أرقى المستويات تجمع بين صناع القرار والخبراء والمعنيين الذين يناقشون أهم القضايا التي تهم جميع دول العالم فقط، بل من خلال كونه منصة اعتادت عشرات الدول أن تُعرّف عبرها عن طموحاتها ومشاريعها ونظرتها إلى المستقبل والكثير من الآليات المتبعة الهادفة إلى التعامل مع القضايا الكبرى والتحديات، لكن ما يضاعف أهمية الحدث المرتقب والذي ستستضيفه دبي ابتداء من شهر أكتوبر القادم، ينطلق من كونه حدثاً فريداً سوف يقدم للعالم كل جديد ومتميز، وتتضاعف تلك الأهمية بحكم كونه يعتبر مرحلة فاصلة بين زمنين، ما قبل الجائحة وما بعدها، فـ”إكسبو2020 دبي”، سيكون بوابة العالم للخروج من أزمة الجائحة الوبائية “كوفيد19″، وإعلاناً باستئناف الحياة الطبيعية بعد قرابة العامين عانت فيه جميع الدول من تداعيات “الجائحة”، لكن الإرادة الوطنية التي جسدتها شجاعة القرارات التاريخية لقيادتنا الرشيدة، بأن يكون الحدث في موعده عبر استقبال قادة ورؤساء ووفود وزوار من جميع دول العالم، ساهم بالنقلة المرتقبة عبر الحدث المرتقب الأكبر من نوعه تاريخياً، فالاستعدادات التي اكتملت بعد جهود طويلة لتواكب مستوى الطموح الإماراتي بحدث غير مسبوق في تاريخ البشرية على مختلف الصعد والمستويات والنتائج، وما يُراد أن يكون عليه، خاصة أنه سيكون في دولة عودت البشرية جمعاء على كل جديد ومتفرد وملهم، تؤكد أن العالم أجمع يترقب “الحدث الأمل”، حيث ستكون الإمارات قبلة أكثر من 190 دولة تحتضنهم وتستقبلهم لتدشن عهداً جديداً من مسيرة البشرية وما تعرضت له منذ نهاية العام 2019، مما كان له آثار سلبية على جميع الصعد، وخلال فترة زمنية سوف تكون دبي بوابة يطل منها الجميع نحو أمل جديد بعد المحنة، وهم يمتلكون من القوة والإلهام الكثير عندما يعاينون بأنفسهم انتصار العزيمة وكيف أن الحدث الدولي سوف يبقى دائماً في الأذهان، سواء بما يمثله من اجتماع للعالم أو من خلال كونه رمزاً للتعافي الدولي وهو ما سُيخلد في الذاكرة الإنسانية دائماً.
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، أكد خلال إعلان استضافة دبي الاجتماع النهائي لوفود عشرات الدول والمنظمات الاستعداد لانطلاقة “إكسبو 2020 دبي” في أكتوبر القادم، مبيناً سموه أن العالم أجمع سيستعيد عافيته بالقول: “رحبت دبي بوفود 173 دولة و24 منظمة دولية في اجتماعهم النهائي استعداداً لانطلاقة إكسبو 2020 في دبي أكتوبر القادم .. دبي مستعدة .. و190 دولة مستعدة .. والعالم يستعد لاستعادة عافيته عبر أكبر حدث ثقافي في العالم”.
“إكسبو 2020 دبي” سيكون رمزاً لانتصار الحياة وقوة الإنسان في قهر التحديات ويرسخ مكانة الإمارات كحاضنة عالمية لكل ما فيه خير البشرية، وستقدم دبي من خلاله للإنسانية حدثاً يشكل تاريخاً ينتظره مئات الملايين تُستأنف فيه الحياة الطبيعية وتستعيد أغلب القطاعات نشاطاتها، لتكون هذه الأرض شاهدة على انطلاقة جديدة للإنسانية نحو مستقبل الأجيال وخاصة عندما ينهل الجميع من تجربة الإمارات الثرية في مواصلة الإنجازات بمختلف الظروف.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.