الشباب مستقبل الوطن

الإفتتاحية

الشباب مستقبل الوطن

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، أن مستقبل دولة الإمارات رهن بشبابها، حيث بين سموه في مناسبة جديدة خلال حفل تخريج الدفعة الـ 41 من طلبة جامعة الإمارات، ما يعوله الوطن على أبنائه الذين قدم لهم كل ما يمكِنهم من تحمل مسؤولياتهم ليكونوا على قدر الأمانة التاريخية التي سيحملونها في سبيل تعزيز ومضاعفة رفعة ومجد الوطن، بقول سموه: “بلادكم استثمرت فيكم الكثير وتتوقع منكم الكثير”، مبيناً أن مرحلة جديدة من العطاء للوطن سوف يستهلها الخريجون.
العلم حصن الإنجازات وبوابة المستقبل ورافعة الحضارة نحو أعلى درجات التقدم والازدهار، ودليل تقدم أي أمة، فالاستثمار في التعليم هو استثمار في الإنسان والمستقبل ويعزز جاهزية الشعوب لغدها، وبقدر ما يكون هذا العمل راسخاً ومستمراً ومواكباً لأحدث ما وصله العقل البشري.. تكون القدرة على تقديم كل جهد في سبيل تعظيم المكتسبات، فالزمن متسارع وكل إنجاز يجب أن يكون مرحلة نحو ما سيليه، وفي دولة الإمارات جعلت قيادتنا الرشيدة من تسليح الشباب بأحدث وأعقد العلوم نهجاً راسخاً، وها هم “عيال زايد” يقدمون لوطنهم وشعبهم عبر ما يحققونه الأدلة الكبرى على قوة الوطن العظيم بجهودهم وعلومهم، فالنجاحات في جميع الميادين مثل علوم الفضاء والطاقة النووية السلمية وغيرها، برهنت أن الآلية المتبعة تؤتي ثمارها عبر التمكين بكل ما يلزم للإبداع والتفوق.
“جامعة الإمارات” واحدة من أعرق الجامعات الوطنية، صرح علمي يرفد مسيرة الوطن بالعقول النيرة، ويمد مسيرة التنمية بالكفاءات والطاقات المبدعة والخلاقة، ومن يحملون حب الوطن ويسعون لينالوا شرف المشاركة في مسيرته لتعزيز مكانته في مصاف أرقى الأمم، وهي منارة تجسد مدى اهتمام القيادة الرشيدة بالعلم وكيف أن دولة الإمارات تعتبر هذه العقول أهم مقومات نهضتها القادرة على التعامل مع جميع متطلبات العصر ومواجهة تحدياته وتجاوزها والسير نحو الغد بكل ثقة وعزيمة، وبأنها ستكون على مستوى آمال أمتها والبشرية جمعاء بها بعد أن أكدت دائماً أنها شريك أساسي في صناعة الحضارة الإنسانية عبر نهج متفرد، إذ جعلت من التعليم زاد أبنائها في رحلتهم.
2725 طالباً وطالبة منهم 346 في برامج الدراسات العليا، سوف يرفدون مسيرة وطنهم، وسيستهلون مرحلة جديدة في دعم جهود المشاركة في صناعة الحياة الأسعد للوطن الأجمل، وجميعهم سوف يحملون دائماً توصيات القيادة الرشيدة بأن يعملوا على تعزيز مخزونهم المعرفي والعلمي وبناء خبرات تكون حصيلتها دائماً العمل للإمارات وشعبها ومستقبل أجيالها، ونثق أنهم على قدر المسؤولية الوطنية الواجبة وتجسيد الصورة الأجمل عن شعب الوطن.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.