أبوظبي مسيرة إنجازات وإلهام

الإفتتاحية
etisalat_unlimited-internet-at-home__leader-board_728x90-ar

أبوظبي مسيرة إنجازات وإلهام

منذ ظهور “الجائحة” التي أربكت العالم، أكدت أبوظبي قدرات متفردة وثقة تامة في المواجهة، ومن خلال جهود مباركة وآليات عمل وطنية رعتها بشكل مباشر ودائم القيادة الرشيدة، تتوالى النجاحات وإنهاء كل آثار “الوباء” منذ ظهوره.
فالانتصار على “كوفيد19” يمكن معرفته من مؤشرات كثيرة، خاصة من حيث الأرقام التي تتعلق بتطور مواجهة “الجائحة” وما تعكسه من نتائج أبرزها تدني الإصابات والوفيات المسجُلة وتراجعها المتواصل، وكذلك من حيث جرعات اللقاح المقدمة، فضلاً عن استمرار الحياة الطبيعية وعمل قطاعات رئيسية كثيرة من قبيل عودة النشاط السياحي وزيادة تدفق الاستثمارات والدوام في المنشآت الحكومية بنسبة 100% وذات الأمر بالنسبة للطلبة في مختلف المراحل ونسب التشغيل في أغلب الأنشطة وحصر دخول الأماكن العامة والأسواق التجارية على الذين استوفوا الشروط الهادفة لضمان وحماية وتحصين صحة الجميع، كما أن اعتماد التكنولوجيا والتقنيات الحديثة في منظومة التقصي عن الإصابات والمخالطين وتكثيف الفحوصات ساهم في النجاحات التي جعلت العاصمة الإماراتية الأولى عالمياً والأكثر أماناً، وهو ما يؤكد نجاح الخطط والجهود المحكمة التي يتم العمل من خلالها وتتسم بالمرونة وكفاءة الأجهزة المختصة والوعي المجتمعي، خاصة أن كل نجاح يُبنى عليه، ويشكل اختصاراً للزمن نحو نهاية الأزمة، وهو ما نجحت أبوظبي فيه بامتياز في ظل قيادتها الرشيدة عبر سلسلة إنجازات كبرى قادت خلالها الوطن إلى بر الأمان، حيث الاستراتيجية المتبعة والمرونة بالقرارات تبعاً لكل مرحلة، واليوم نقترب بقوة شديدة جداً لتكون نسبة الإصابات صفر بالمائة بعد أن تراجعت إلى 0.2% من إجمالي الفحوصات التي يتم إجراء عشرات الآلاف منها بشكل يومي.
النشاط الاقتصادي وزيادة الاستثمارات دليل ثابت على السلامة، وها هي الخطط والمشاريع العملاقة في مختلف القطاعات سواء المنجز منها أو التي يتم الإعلان عنها تواصل رفد مسيرة التنمية الشاملة بكل ما يلزم لمضاعفة زخمها، ومنها موانئ أبوظبي وجميع إمارات الدولة التي تعمل بكل طاقتها يبين ما تشكله جميعها من وجهات آمنة تتصدر مؤشر التنافسية العالمية في طي صفحة الجائحة، ولا شك أن “إكسبو 2020 دبي” المرتقب بعد أيام الدليل الأكبر على نجاح العملية الوطنية في اجتثاث الجائحة ومنع أي تأثيرات سلبية لها لتكون الدولة الأسرع تعافياً على المستويين الإقليمي والعالمي.
إعلان موانئ أبوظبي عن “تأجير أكثر من 2.2 مليون متر مربع من الأراضي الصناعية التابعة لقطاع المدن الصناعية والمنطقة الحرة، لشركات محلية وإقليمية ودولية خلال النصف الأول من عام 2021” ، بعد إنجاز أعمل التطوير يضاف إلى مؤشرات كثيرة تبين أن التعافي التام قد أنجز بفضل الجهود الصادقة والمخلصة وتكاتف الجميع على قلب واحد لننعم اليوم بأننا في الوطن الذي حقق الكثير في وقت نلمس فيه كيف تسارع أعرق الدول لتنهل من تجربتنا الوطنية ما يساعدها على تحقيق نتائج مماثلة، وهو ما تقوم به الدولة في ظل قيادتها الرشيدة بدور الملهمة للعالم وصاحبة المبادرات الإنسانية في واحدة من أدق وأخطر المراحل في حياة البشرية جمعاء.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.