الإمارات قبلة العالم

الإفتتاحية
etisalat_brand-expo_awareness_mass_emarat_al_youm_leader-board_728x90

الإمارات قبلة العالم

في زمن شديد التقلبات والأزمات على الساحتين الإقليمية والعالمية، وتبحث أغلب مكوناته عن طوق نجاة.. تواصل الإمارات مسيرتها بقوة من خلال إنجازات لا تعرف الحدود وتشق طريقها نحو المستقبل بثقة، وزاد المسيرة فيها القيم والعلم والشجاعة والإيمان المطلق بنهج وطن الإنسانية والسلام والتسامح وبأن مكاننا الثابت الذي لا يمكن القبول بسواه هو القمة.
الإمارات واحة الازدهار والتقدم والحياة الكريمة دون منافس، وفي ظل قيادتنا الرشيدة باتت الحياة فناً وتجميلها احترافاً ورفع مستوى السعادة بشكل دائم منهاج دولة الإمارات التي أثبتت منذ تأسيسها على يد الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، فدولتنا مستقبل العالم، والاستثناء في الريادة وصناعة الحضارة ووجهة الإنسان الطامح للأفضل، دولة آمنت بقدراتها وطاقات شعبها فعملت واجتهدت وخطت مسيرة هي الأكثر فاعلية وتنمية وشمولية فعززت تنافسيتها وألهمت الجميع واحتضنت العالم وباتت منصة لحملة الأفكار الخلاقة والمبدعة لترى قدراتهم النور عبر ما تقدمه من حياة ومميزات ودعم، كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بقول سموه: “أظهرت أحدث دراسة للشباب العربي في 17 بلداً عربياً لصالح أصداء بي سي دبليو أن الإمارات هي البلد المفضل للعيش لـ47٪ من الشباب العربي تليها الولايات المتحدة 19٪ ثم كندا 15٪. ونحن نقول بأن الإمارات بلد الجميع.. وبيت الجميع.. وتجربتنا ستبقى متاحة للجميع.. وعلاقاتنا ستظل إيجابية مع الجميع”.
قيادتنا الرشيدة تنشر الإلهام بكل ما تقوم به، وتقدم للبشرية دروساً في احتضان الإنسان وتأمين ما يلزم ليتنعم بالحياة السعيدة والكريمة والمستقرة وبالتالي القيام بدوره الفاعل بما يحققه من نجاح وتطوير وإبداع.. إنها الإمارات التي تؤكد في مناسبة جديدة كيف يكون بناء الحياة ومقومات العيش الكريم والصحي والآمن.
الحضارة الحقيقية هي فن صناعة أسعد وأجود أنواع الحياة، وتأمين كل مقومات راحة الإنسان، وتوفير جميع أسباب رفاهيته، وهذا يقوم على الكثير من الجهد، وهو ما تعمل عليه الإمارات دائماً برؤى وتوجيهات قيادتنا الرشيدة التي جعلت رفاهية وراحة وسعادة المواطن والمقيم حقاً مكتسباً، يسهم في رفعة وتقدم الوطن.. إنها مسيرة الإمارات وقصة الإبداع في فن الحياة وبناء الإنسان وتمكينه بكل ما يلزم ليكون الأكثر هناء وراحة وسعادة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.