“التعليم والمعرفة “تستعرض مبادراتها خلال “جيتكس 2021”

الإمارات
etisalat_national-day-celebration_awareness_mass_al-watan_middle-banner_728x90-arabic

 


تشارك دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي في معرض “جيتكس جلوبال 2021″ الفعالية العالمية الأكثر تأثيراً في مجال التكنولوجيا والتواصل بهدف تسليط الضوء على مشاريعها ومبادراتها القائمة على تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والتي تدعم جهود الابتكار والتحول الرقمي في القطاع التعليمي في الإمارة.

وقال سعادة عامر الحمادي، وكيل دائرة التعليم والمعرفة ” تُمثل مشاركتنا في معرض جيتكس جلوبال فرصة مثالية لاستعراض مساعينا المتواصلة لتسخير الحلول التكنولوجية المتقدمة في تعزيز التحوّل والابتكار في مختلف مفاصل القطاع التعليمي. كما تُبرز مشاريعنا التزام الدائرة بتطوير قنوات تقديم الخدمات الرقمية لمختلف المستفيدين ما ينسجم مع أجندة أبوظبي الرقمية الأوسع وركائزها الأربعة والمتمثلة في الخدمات الحكومية، والحلول الحكومية والبيانات والذكاء الاصطناعي وتمكين المنظومة”.

وخلال مشاركتها في فعاليات معرض جيتكس جلوبال، الذي يستضيفه مركز دبي التجاري العالمي بين 17 و21 أكتوبر الجاري تستعرض الدائرة فهرس الخدمات وهي البوابة الرقمية الفريدة من نوعها والمخصصة لدعم المستفيدين من خدمات الدائرة مثل أولياء الأمور والمدارس والشركاء في القطاع. ويضمن النظام المؤتمت الذي يُوفر إمكانية الوصول لجميع خدمات الدائرة وإدارتها شفافية العمليات عن طريق قائمة مركزية من الخدمات الداخلية والخارجية التي تُقدمها مختلف الأقسام بحيث توجّه المستخدمين نحو الحلول والقنوات الملائمة لمتطلباتهم واحتياجاتهم.

كما تستعرض الدائرة نظام التراخيص الذكي الذي يُمكّن رياض الأطفال والمدارس الخاصة ومدارس الشراكات التعليمية من تقديم طلبات الخدمات الجديدة ومتابعة الطلبات المتعلقة بالتراخيص وإدارتها. ويوظّف النظام تكنولوجيا التعرّف الضوئي على الحروف ما يسهم في تعزيز العمليات وضمان أعلى مستويات الكفاءة وسرعة تقديم الخدمات.
وتستكمل الدائرة مشاركتها في المعرض في إطار جناح حكومة أبوظبي مع كلمةٍ خاصة يقدمها ماركوس مولر هابيج، الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في مدرسة 42 أبوظبي للبرمجة يوم 19 أكتوبر الجاري.

ويتناول مولر خلال كلمته منهجية تعليم الأقران المبتكرة في المدرسة التي تستقبل الطلبة بدون رسوم دراسية. كما يتطرق مولر هابيج إلى المسارات التعليمية المرنة المعتمدة في المدرسة والقائمة على المشاريع العملية والمصممة لتعزيز مهارات الابتكار والتعاون والانضباط الذاتي لدى الطلبة من خلال منحهم المسؤولية الكاملة لعملية تعلّمهم دون مدرّسين أو صفوف. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.